الأربعاء، ديسمبر 17، 2008

الحزن يميل للممازحة

استيقظت اليوم علي صوت نشيد الصباح و تحية العلم في المدرسة المجاورة ... صفوف من الاطفال بزيهم الازرق الجميل و وجوههم الغضة المتوردة بفعل برودة الجو ... فتحت الجرائد لأطالع المانشيتات ... كلها تتحدث عن الجزمة و بوش ... ياله من أمر مضحك ... فقط في المجتمعات الديمقراطية يحترم الناس القانون اما في المجتمعات الاخري فيحترم الناس السلطة ... أي سلطة ... و لذا القي الصحفي العراقي بالجزمة في وجه ممثل السلطة و لم يحترم القانون ... قانون أنه صحفي و سلاحه هو قلمه و ليس الحذاء ابدا ... و أنه في مؤتمر صحفي و ليس في الفسحاية
ما علينا
***
لاحظت اثار مساحيق التجميل علي وجهها في المرة الأخيرة ... اعجبني ذلك و قلت لها تبدين جميلة اليوم كعادتك ... فاحمرت وجنتاها خجلا و ابتسمت ... لم أبه لهذه المساحيق كثيرا رغم انها اسعدتني ... لم أبه لأنها بالفعل جميلة بها او بدونها ... كان جدي في جلساته الرائقة صباحا يلقي الي بحكمة السنين من وقت لأخر و هكذا يفعل ابي ايضا ... ابي يقول لي لا توجد فتاة غير جميلة ... اما جدي فقد كانت نظريته اكثر عمقا و رونقا ... كان يقول رحمه الله .. مفيش ست وحشة ... الست عامله زي البيانو يا بني ... مش أي واحد ممكن يطلع منها نغم حلو ... لازم تبقي فنان ... و انت تعرف تطلع منها احلي نغم ... و قد كان بالفعل موسيقار ... او مايسترو ... و مايسترو تعني استاذ و ليس قائد فرقة موسيقية فقط كما هو شائع ... هكذا ايضا قرأت مقولة لصلاح جاهين يقول فيها ... كل الفتيات جميلات .. فانت من يرسمها اميرة علي مسرحك الخاص .. هكذا كان يفعل جدي ... كان يعرف يعرف ما هو السلم الموسيقي
***
ايام قليلة و يمر عام أخر ... ندخل في عام جديد ... عمر يمر ... ارفض أن اسلم بأنني اكبر في العمر ... في المرة الاخيرة عندما كنت اتحدث معها قلت لها انت كبرتي ... مش مصدق انك انت من تقولين هذا الحديث ... يمكن انا رافض لفكرة انك كبيرة لأني رافض فكرة اني انا شخصيا كبرت ... اود ان اعود الي التسعينيات الدافئة ... و اهرب من هذة الالفينيات التي يكاد يمر منها عقدا كاملا دون أن اشعر
بالامس اخبروني ان احدي قريباتي و التي تماثلني في العمرتقريبا انجبت طفلها الثاني ... فابتسمت ... و قلت لهم مبروك ... يبدو أن الزمن يصر علي أن يذكرني انني كبرت في السن ... و ان بعض الشعيرات البيضاء بدأت تتناثر في رأسي ... و أن ... و أن ... يا الله ... لازلت امارس عادتي السرية في زيارة حديقة الحيوانات من وقت لأخر كأنني طفل ... وحيدا اتسرب الي هناك ... ازور الاسود و انتظر ان يصدر الاسد صوته المفزع و اضبط نفسي و انا ابتعد عنه قليلا مثلما يفعل الاولاد بجانبي ... و اشتري القليل من الاسماك و اعطيها للبجع ... و احتفظ بواحدة مختبئة اعطيها لفرس النهر دون أن يراني الحارس ... حزنت يوم ماتت الزرافة ... فقد كانت تبهجني برقبتها الطويلة و شكلها الغريب ... و استمتع برؤية القرود و هي تقشر البونبون عندما القيه لها و لا استطيع ان اتوقف عن الدهشة من انهم يفهمون ان هذا السكر مغلف ببلاستيك ملون لا نفع له ... انها عادتي السرية الصغيرة التي لا احد يعلم عنها شيئا ... و عندما اخرج من هناك ... اظل مبتسما طوال اليوم ... الي أن يراني احد الذين يعرفونني فأخلع عني الابتسامة الطفولية و ارتدي ذلك الوجه الهاديء ... فلن يفهم احد اسراري الصغيرة المبهجة بل و قد يتهمونني بالجنون ... ففي المرات القليلة التي حاولت أن اشرح فيها أنني لا اكل الحمام لأنه طائر وديع يكفي أن تنظر لعين اليمام او الحمام لتكتشف ذلك و بسهولة ... او البط لأنه مبهج و هو يقفز في المياه و يعوم من خلفة افراخه ... و يخرج منها ملاعبا ذيله و منقاره المفلطح و يصدر صوته الضاحك ... في المرات القليلة التي شرحت فيها هذة الاشياء البسيطة قوبلت باستهجان غريب من كل من سمعني ... ارتدي القناع الهاديء علي وجهي ... احافظ علي تلك القشرة اللطيفة التي تعجب الناس ... و اخاف من أن افرح بصوت عالي ... لكي لا تتبعثر اشيائي الصغيرة و يتسرب الشيب الخارجي الي اعماقي ... يا الله انها ايام قليلة و نصبح في عام الفين و تسعة ... و انا لازلت صغيرا ... او حتي كبيرا ... لا يهم
***
اكتشفت هذا الاسبوع اديب جديد لم اكن اعرف عنه أي شيء سوي اسمه ... محمد مستجاب ... اكتشاف جميل بحق ... رجل يكتب و كأنه ينسق الزهور ... قرأت له مجموعة قصصية من اصدارات كتاب العربي ... و اخري من اصدارات مكتبة الاسرة ... الحزن يميل للممازحة ... و كم كان هذا الاكتشاف جميل ... جميل و ممتع بحق

12 comments:

Anonymous غير معرف said...

المجموعة القصصية الاخري اسمها نبش الغراب و في مجموعتين نزلوا له قبلها مش عندي بس هيبقوا عندي ان شاء الله قريب

4:03 م  
Blogger من غير عنـــوان said...

ذكريات جميله...بريئة

أمنياتي

5:54 م  
Blogger bluestone said...

السن وجهة نظر
زي السعادة
امور لا يوجد لها تعريف واضح

استمتع بينما تملك القدرة على ذلك
وسجل كل اللحظات لاجترارها وقت الحاجة

1:08 ص  
Blogger ابن المليونير said...

و مين يقول إن الزمن ولى، دة كل شئ ساب أثر فى اللي جاي فى اللي جاي
و احنا اللى بنعيش الزمن ولا و لا الزمن هو اللي بيعشنا يا نهر الحياة يا نهر الحياة

3:02 ص  
Blogger سارة نجاتى said...

المهم احساسك من جواك , صدقنى ده مش كلام للاستهلاك , أنا ممكن أكون قعدة مع مجموعة بتكلم فى موضوع مهم جدا , و الاقى ناس بعد كده تقول لى روحك عيالى , كأنى دخلت عليهم بمصاصة و ضفرتين , بس هى مش مظهر قد منها روح البنى ادم
أما عن الحمام , فأنت حساس أوى على فكرة , ده أنا عندى واحدة قريبتى شوية و ح تـأكل الحمام بريشه.ههههه

سلام

1:28 م  
Blogger Yasser_best said...

العمر يفلت منا ويتسرب مثل ماء بين الأصابع
لا بأس، المهم أن تكون تلك الشعيرات البيضاء التي تنتشر فوق رؤوسنا رمزاً لمزيد من الحكمة والنضج، لا الأحزان التي لا تنتهي

محمد مستجاب كان شيخ الساخرين، ليس فقط في كتاباته وإنما في جلساته في الجريون والأتيليه وباقي مواقع وسط البلد
رحمه الله..ورحمنا جميعاً

2:51 م  
Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

الجميل في تدويناتك انك بتكتب وقت معايشتك للحدث وده بيكون جميل اوي وبيوصل للي بيقرأ

11:47 م  
Blogger 77Math. said...

سعدتُ بقراءتك .. :)

12:38 ص  
Blogger An Egyptian said...

جميل اوي البلوج ده
نتمنى نقرا منه دايما

9:57 ص  
Blogger miromohsen said...

يا سلام، واضح ان الاحساس ده مسيطر على كل جيلنا (جيل السبعينات). أنا مواليد 77. المرحلة دي هي أول اكتشافنا اننا (بجد كبرنا)... أجمل حاجة في الدنيا انك تعيش و انت حاسس انك مركز الكون، و ان كل اللي حواليك مالهمش هم تاني غيرك و ده فعلا (من قلبهم). دلوقتي خلاص، الدور علينا احنا!! و حتى الناس اللي (احتمال) يهتموا بيك، مشكوك في نواياهم... تحول الأمرالى مصالح مشتركة أو متبادلة. مقدرش أقول انك قلبت عليا المواجع يا هاني لأن الموضوع ده هو شغلي الشاغل.... أسفة للاطالة. مروة.

9:12 ص  
Blogger بنت القمر said...

علي فكرة ها تفضل كده حتي بعد مرور عشر سنوات وتقول العمر جري وكان نفسي لعمل حاجات كتير وفي حرحله حاسمه زي اللي انا فيها ها تقول لازم الحق حاجات كتير لان الوقت بيجري بسرعه
وتفضل تجري والعمر يجري وكأنك في سبق واحلامك في سبق معاه
تشتهي تروح جنينه الحيواانت
او تاعب بالمكعبات او تشوف توم وجيري لكن تلاقي الواقع بكل جبروتهي وقسوته برفض عيلنتك دي:))
فكرتني بعزت ابو عوف وهو بيقول انه بيحب بتشقلب ويتزحلق علي الدرابزين زي ما كان بيعمل من 40 سنه وهو رافض يعنبر ان الوقت بيجري والعمر كمان وان القلب شباب لكن الجسد ليه احكامه ومعدش بيطاوعه زي الاول
واخر مرة اتزحلق فيها كانت النتيجه كسر
:))
ربنا يديلك العمر والصحه والسعاذة

3:59 م  
Blogger relove said...

تعرف اني حبيت جدك اوي
بجد انا بتعامل معاها بنفس طريقته

2:07 ص  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home