الخميس، أكتوبر 30، 2008

انت عنيف و انا ايضا

استقليت المترو الي محطة الدمرداش صباحا ... عربة السيدات ... عربتان في منتصف القطار تجلس بهم السيدات متحفزات لدخول أي ذكر ... لو سمحت يا استاذ هنا عربية السيدات ... اخرج في هدوء ... حتي الأن لم استطع ان اميز المكان الجديد للسيدات في منتصف القطار فقد كان في اولها منذ عدة شهور

ما معني أن تكون هناك عربتان مخصصتان للسيدات !؟ هل يقدم ذلك حلا لشيء ما !؟ و هل هو حل حقيقي ... ام مؤقت

من الطبيعي انك لا تحب أن يلتصق احدا بجسدك ... خصوصا في المواصلات العامه ... مساحة الامان التي لا تريد لأحد أن يدخلها من حولك ... ايا كان جنس هذا الشخص ... ذكر أو انثي كان ... من قال أن الرجال يستمتعون بالالتصاق ببعضهم البعض .. او حتي النساء !؟

الازمة الحقيقية بكل بساطة هي أن المترو مزدحم ... و ليس أن الرجال يحبون الالتصاق بالسيدات

من قال ايضا ان كل الرجال يحبون الالتصاق بالنساء !؟ ما هذا الافتراض المريض !؟ من قال ان كل الرجال ليس لديهم كرامة لأجسادهم و يحبون تحسس الغرباء من النساء !! استمع الي اغنية بجانبي خارجة من تليفون محمول ... تتسائل

ليه ليه ليه !؟ ليه؟
مش شايفة ليه؟ وانا عيني مفتوحة وازاي اغني؟ وانا روحي مجروحة ... وازاي وليه؟ بناكل في بعضينا ... واحنا براح الكون ... يقضينا ... هو احنا ليه؟
قاسيين على روحنا ... وبقينا ليه؟ نضحك على جروحنا ... ضمايرنا فين؟ تاهت ملامحنا فاتت سنين ... ونسينا مين احنا ... هو احنا ليه؟
ازاي وليه؟ تبقى القلوب جاحدة والكون ياناس ارض وسما واحدة ... امتى القلوب؟ تصفى وتتهنى والغيم يدوب ... تبقى الحياة جنة
امتى براح الكون !؟ يقضينا

المشكلة ليست أن كل الرجال يحبون التحرش بالفتيات .. و لا حتي معظمهم ... المشكلة انه الدنيا زحمة و لو الدنيا فاضية لن يلتصق اي احد بالأخر و ستتوفر مساحات الامان الافتراضية لكل ركاب المواصلات ... و التي ينتج عن نقصها عنف شديد يتجسد في صورة تحرش بأنثي او معركة بالسباب بين ذكرين او انثتين اذا فصلنا بين الذكور و الاناث كحل مؤقت للازدحام فالتحرش عنف مختبيء خلف الجنس ... فلا تحاول أن تقنعني أن هذة اللمسة او الاحتكاك للحظة بأنثي يسبب أي نوع من انواع المتعة الجنسية بل هو نوع من التفريغ و الانتقام بالاضعف



***

افتح الجريدة بصعوبة وسط ازدحام الناس في المترو لأجد خبر عن مقتل الطفل اسلام طالب صغير عاقبه المدرس لأنه لم يؤدي الواجب المدرسي بالضرب حتي مات ... ينفتح باب المترو فلا يترك الصاعدون اليه اي فرصة للمغادرين أن يخرجوا ... يدخلون بكل عنف و يدفعون بالمغادرين للداخل ... احد كبار السن يقع علي الأرض و هو ينزل بسبب دفعة من احد الشباب ... فيسبه بأمه و هو ينفض الغبار عن نفسه و يقوم ... فيخرج الشاب مرة اخري من المترو و يمسك به من قميصه ... انت راجل كبير مش عايز اضربك ... فيصمت العجوز و يذهب في هدوء و نظره متوجها الي الاسفل ... يغلق باب المترو و يقف الشاب منتشيا بانتصاره من خلف الزجاج ينظر لنا ... اجد ان انفي اصبح ملتصقا بزجاج العربة بسبب الازدحام و لا استطيع التحرك و الجريدة اصبحت في حال يرثي لها

يا تري لماذا بالغ مدرس الرياضيات في ضرب الصغير اسلام !؟ ما كل هذا العنف !؟ هل قصد أن يقتله !؟ بالتأكيد لا



***

في طريق العودة الي البيت وجدت فرح يقام في شارعنا ... صوان كبير و عدة مكبرات صوت ... احاول احصاء عدد السماعات الكبيرة المرصوصة فوق بعضها عدة مرات فأفشل ... و بدأ الفرح بعدها بساعات قليلة ... موسيقي مزعجة ... تتكرر بشكل مفزع ... هي هي نفس الجملة الموسيقية ان جاز أن نقول عنها جملة موسيقية ... تقفز امامي علامة (الما لا نهاية) الرياضية التي شكلت لدي دائما تساؤل مخيف

ما معني أن يكون هناك رقم لا نهائي من شيء ما !! انه شيء مفزع ... الأن هذه المكبرات الصوتية تزعجني بتكرار نفس الموسيقي الرديئة الي ما لا نهاية ... تاتا تارا ...تاتا تارا ... تاتا تارا ... اشعر أن اعصابي تتحطم منها ... اغلق شباكي جيدا ... فلا يتوقف الصوت المتسلل الي داخل الغرفة بالرغم عني

امسك بزجاجة المياه الموضوعه امامي و ابدأ في الضغط عليها بيدي ... استمتع بسماع طقطقات صوتها و هي تتهشم

فأنا عنيف رغم انفي الأن و انت ايضا عنيف




19 comments:

Blogger اسامه عبدالعال said...

جهل
ظروف صعبه
لامبالاه
ثقافه متدنيه
اهمال حكومى وشعبي
..................الخ
هو ده الموضوع

2:19 م  
Blogger محمد الكومي said...

1 - بالنسبة لتحفز النساء و كدة يعني

في الاسكندرية الميمونة حيث الترام ام 3 عربيات و الستات تركب العربية اللي في النص

اذ قررت الهيئة المالكة للترماي على حين غرة ان الستات تركب العربية اللي ادام في اتجاه سير الترام يعني عربية السواق

صاحبك رايح يركب العربية اللي ادام و هو مايعرفش بالخبر الميمون

ولاقيت صويت و زعيق و يا سافل و بتاع وحياتك كنت هلبس قضية تحرش لولاش كنت في محطة سبورتنج يعني محطة كبيرة و فيها ناس يامة من مصلحة الترام

طبعا معاك جدا ان الزحام سبب بس ده ما يمنعش ان برضه في بعض امرضى النفسيين و مغرمي الالتصاق

2 - لا تعليق الا فلسفة الاستمتاع بقهر الاخرين


3 - الافراح و يا خي ساعات يختاروا اوقات غريبة يعني دايما موسم الامتحانات موسم افراح نفسي الاقي علاقة

ده طبعا غير ملاحظاتك و تقدر تضيفلها المخضروات و الخمور اللي بتكون من لوازمالفرح و عشان ماتفهمنيش غلط مش ضد وجودهم في الفرح بس انا ضد ان حد يتصرف في الشارع بعد م يتسطل على كيفه و مع احترام حرمة البني الادم انه من حقه يعيش في هدوء

سلاموووووووووووووووووووووووووووووووز
بالموووووووووووووووووووووووووووووووز

2:35 م  
Anonymous الراجل الطيب said...

اسأل أى بنت بتركب مترو الأنفاق لو كان عندها اختيار كانت هتقولك انها كانت طبعا هتفضل أى حل غير عربية السيدات سواء كانت محترمة أو غير محترمة ليه؟
لأنها لو محترمة هتقدر تـخلق لنفسها "مساحات الأمان الافتراضية" أما لو بقى هىء و مىء و شخاليل فانت عارف الباقى.

دا لو كان عندها الإختيار .. لكن الموروث الثقافى الجامد المتحجر بيقول أنه لازم يكون فيه عربية للسيدات. لأنه من أيام الترماى أبو سنجة و الستات فى ناحية و الرجالة فى ناحية.. خذ عندك مثلا ترام أسكندرية اللى على حسب تخيلى مافيهوش الزحمة اللى تستدعى فصل القوات !! فبقى من المستحيل أنه واحدة مروحة من المدرسة أو الكلية مع زميلاتها انها تتجاسر و ماتركبش عربية السيدات.. و لو حصل شوف اللى هاتسمعه من الشنبات بتوع عربية الرجالة.

النتيجة هى اللى وصلت له أنه كل جنس أصبح متحفز بل و عنيف اذا استدعى الأمر ضد الجنس الآخر.. فتزحف و تتردد و تتوغل و تستمر النغمة الرديئة الي ما لا نهاية ... تاتا تارا ...تاتا تارا ... تاتا تارا ... و تستمر و تستمر و تستمر ...

4:42 م  
Blogger سارة نجاتى said...

بص يا باشا
بالنسبة للزحام فده حقيقى طبعا ,بس اللى عايز يتحرش, لو بينه و بين اللى واقفة كيلو , ح يجريه .
و على فكرة الترام عندنا فى الاسكندرية زحمة لأن احنا معدناش مترو . لكن مش عارفة ليه عمالين ينقلوا فى أماكن العربات؟

بالنسبة للعنف , ده أنت لو بصيت على وشوش الناس ح تلاقيها عليها كم من العدوانية و الحقد ده غير الناس الكتيرة اللى ماشية تكلم نفسها و تضرب فى اللى حواليها, أنا مش قادرة أتخيل مدرس يموت طالب بركلات فى بطنه , شىء قاسى جدا , شاف ايه المدرس ده فى حياته جعله يعمل فى طفل كده؟




سلام

5:03 م  
Blogger بثينــــــة said...

أنا موافقة إن الدنيا حوالينا بتعلمنا العنف
الزحام والجو الخانق والصراعات والتلوث آه بيأثروا علينا بس ممكن يخلوك تكسر كباية وللا ترمي فازة في لوح إزاز وساعتها هتندم وهتبقي واحد من مليون ممكن يطلعوا عنفهم في 'شئ' وفي الأغلب هتبقي زعلان علي الكباية حتي لو بلاستك
لكن تقدر تزنق واحد قدك في السن والحجم في كورنر وتعجنه من غير سبب
طيب تقدر تضرب راجل عجوز وتكسر له باقي أسنانه من غير سبب
دة عمل كدة في كائن ضعيف من غير سبب .. لأنه أكيد بطبعه عنيف وطبعا مش قاصد يقتله مش علشان الطفل لكن خوفا علي نفسه
أنا ما بانمش من ساعتها خوفا علي أولادي .. من سيكو زيه عايش وسطنا ومش حاسين بيه

9:58 م  
Blogger An Egyptian said...

كوز المحبة اتخرم عاوزله بنطة لحام

المجتمع ده مش محتاج اعادي هو هايخلص على نفسه بنفسه و انا اتوقع حرب اهليه قريب خصوصا بعد 2011

11:11 م  
Blogger Moon-baby said...

المفروض الواحد يبقى عنيف مع السبب المباشر الذي يلحق به الضرر...و لكن للاسف بندور على حاجة(او حد) في نظرنا اضعف و نفش في غلبنا..زي الازازة كدة...

بالنسبة لحالة تحفز السيدات في المترو فده من حقنا...انا مش باجري ورا المترو علشان الحق عربية السيدات و الاقي رجالة فيها و كمان قاعدين!! انا معاك ان فصل الرجال عن السيدات في المترو مش هو الحل لمشكلة التحرش...بس هو افضل بكتير من ما ادخل عربية و العيون كلها بتفصصني...او حد يحتك بي...في بعض المرضى من المتحرشين يحصلوا على النشوى عن طريق الاحتكاك

المكسيك اتبعت طريقة الفصل بردو في الاتوبيسات العامة لزيادة نسبة التحرش
ة
http://www.youtube.com/watch?v=KYxjgsHFpjY

لاحظت في التدوينة ان مساحتنا من الخصوصية و الحرية بيتم انتهاكها...التصاق الاخرون باجسادنا...سماعنا الاغاني غصب عننا كأنه فرض..تقريبا مفيش حاجة اسمها خصوصية في البلد دي

2:08 ص  
Blogger Moon-baby said...

معلش يا هاني في حاجة واقفة في زوري :)

بالنسبة للرجل الطيب :

انا باختلف معاك...انا بركب المترو تقريبا كل يوم..باركب خطين كمان..و عندي مطلق الحرية اركب سيدات او مختلط..و 90% من الوقت باركب سيدات..علشان اوصل مكاني هادية الاعصاب...و اتحاشى النظرات الجارحة على قدر الامكان...و لما المترو بيبقى فاضي ممكن اركب مختلط لو ملحقتش
السيدات

"أنها لو محترمة هتقدر تـخلق لنفسها "مساحات الأمان الافتراضية" أما لو بقى هىء و مىء و شخاليل فانت عارف الباقى."

مساحات امان ازاي في الزحمة دي؟ اكيد مش في مترو مصري!!! استحالة حتى لو اتشعلقت في السقف! حضرتك شوف المترو من الساعة 1 ل 3 عامل ازاي..و ايام الخميس..استحالة!

و سياسة الفصل في المواصلات العامة اتطبقت فعلا في المكسيك بسبب التحرش الجنسي..>>

http://www.youtube.com/watch?v=KYxjgsHFpjY

2:18 ص  
Blogger Islam Attia said...

للاسف , الناس الكتير كترت

تخش معايا شريك في جزيرة , حاكم علي رأي المثل , اختار الجار قبل الجزيرة

7:28 ص  
Anonymous الراجل الطيب said...

moon baby

ما كنت أقصده أعمق من مساحات الأمان..

أنا لا أختلف معك على شبه استحالة تفادى الالتصاق فى مواعيد معينة ولكن ألا تتفقين معى فى أن صيانة المرأة لنفسها تفرضه المرأة من داخلها على المجتمع المحيط و ليس العكس؟؟ احترام المرأة لنفسها و احترام مجتمعها لها لا يمكن أن توفره يافطة صدأة مكتوب عليها للسيدات فقط. ألا تسمعين عن المهازل التى تحدث فى دورات مياه و فصول مدارس البنات بكل مستوياتها.

ثم من قال أن التحرش الجنسى لا يتم إلا بين الرجال و السيدات فقط.

و لا ايه؟

10:33 م  
Blogger بنت القمر said...

الضغوط شماعة الجميع
لكن العاقل اللي يقدر يروض غضبه وضغوطه
ها اديك مثل انت لو كنت مضغوط ومضايق من اي شيئ تقدر تتنرفز علي مامتك لكن متقدرش تتنرفز علي باباك بنفس الحده!!
ممكن تتنرفز علي ابوك لكن مش علي دكتورك بنفس الحده!!
تقدر تتنرفز علي عسكري في الشارع وتسب له الدين والمله لكن ها تسيطر مضطر لو كان في ظابط او لجنه:(
العنف مش سلوك جنوني العنف احيانا بيكون تنفيس عاقل جدااا وحقير جداا
تجاه الطرف الاضعف
ممكن تضرب مراتك او ابنك او مدرس يضرب تلميذه لكن مش ها يضرب المفتش بتاعه
طالما العنف بيتوجه لتحت مش لفوق يبقا المفروض ان القانون يحمي كل الناس الي تحت
الزوجه الاطفال صغار الموظفين
من كل صاحب سلطه او قوة تهيئله انه يقدر يفش خقه في الغلابه
وتخليه يمسك قزازة يكسرها
انا بعمل كده لما بتخنق اوي بكسر
بدل ما اغلط
افش في اي شبئ قابل للتحطيم
يعني بروض الغضب

11:39 م  
Blogger يوميات نائمة في الأرياف said...

هاني:
انا مش عارفة انت لية متدايق اوي ان في عربات مخصصة للسيدات؟
ايوة العربات دي بتمنع كتير وانا لما بركبها بحس بأمان لأن فعلا الواحد شاف بلاوي
ومعنى ان المترو مزدحم ان ده بيدي فرصة لأصحاب النفوس المريضة
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
فعلا في حالة من عدم التهذيب سائدة في المجتمع وربنا يكرمنا ونعرف نخلص منها
ـــــــــــــــــــــــــــــ
الولد اللي مات ده مش بس طفل صغيرمات
الولد ده نعي للوطن وللتعليم كله
والمدرس الي يضرب طفل بالوحشية دي يبقى حتى لو مقصدش يقتله يبقى يستحق الشنق
ــــــــــــــــــــــــــــــ
أغاني الافراح بقت حاجة مزعجة وانا مقاطعة الافراح بسبب الدوشة والصداع ه ولما بروح فرح بروح مضطرة
الاغاني كلها بيئة وسوقية جدا ده غير الصوت العالي بشكل مبالغ فيه
انا ناوية ان شاء الله في فرحي مفيش غير الاغاني الراقية هي اللي هتشتغل والصوت هيكون على القد واللي عاجبة بقى!!!!!
فأنا عنيفة رغم انفي الأن و انت ايضا عنيف!!!!!!!

11:51 م  
Blogger Moon-baby said...

الرجل الطيب:

انا بتفق معاك ان احترام-و ليس الصيانة في كل الاحوال-المراة لنفسها بينبع من المرأة و المرأة هي اللي بتفرض احترام ذاتها على اللي قدامها

امال صيانة المراة لنفسها في مواصلات عامة في مصر مش دايما هي اللي بتبقى متحكمة فيها...علشان بكل بساطة في ناس مش بتفرق معاها اللي قدامها محترمة و لا لأ و بتمد ايديها لمجرد ان اللي قدامها انثى(ضعيفة)...فممكن تطلع واحدة محترمة و هتتصرف كالاتي :
1- هتتكسف و تحاول تبعد
2- هتصرخ في وشه و تحرجه

و ممكن يبقى في واحدة حابة كدة اصلا...و المتحرش مش بيفرّق لما بيفكر انه يتحرش


اليافطة الصدأة لا توفر الاحترام اكيد بالطبع خالص يعني:)) و لكنها توفر نوعا ما من الامان للمحترمة و غير المحترمة

بالنسبة للمهازل اللي بتتكلم عليها..اكيد باسمع عنها...و لما بحس ان واحدة بتفرب مني بزيادة بزقها...و الله اعلم ممكن تكون تقصد او لأ...لكن بصراحة مش هاقدر ادخل عربية كلها رجالة و زحمة و وشهم ملزوق في الازاز!!...انا كدة برمي نفسي في التهلكة :))

12:51 ص  
Blogger An Egyptian said...

الرد بتاع بنت القمر تحليلي سيكولوجي عميق جدا.

9:07 ص  
Blogger karakib said...

جزيل الشكر لكل من اهتم بالتعليق علي التدوينة
استمتعت بقراءة الحوار بين موون بيبي و الرجل الطيب جدا
و بشكل شخصي استفدت من النقاش ده
===
الرد بتاع بنت القمر فعلا هو اللي كنت عايز اقوله في التدوينه انه كل واحد بيفرغ في الحلقة الاضعف سواء كان بالتحرش او بالضرب او ايا كان شكل العنف حتي لو عنف لفظي
===
يجعل ايامكم كلها سعيدة

2:24 م  
Blogger Dananeer said...

عارف يا هانى بالظبط هو ده احساسى العنف و الفوضى ف كل حتى حتى جوانا
بابقى على اخر الاسبوع معبأه بكم م الغضب و القرف فظيع

المترو معاك حق مش كل الرجاله وحشيين
بس متتخيلش كم التحرشات اليوميه كل يوم
تنزل من بيتكم بتحاول تكون متفائل
تلاقى سواق تكتك سمعك كلمه ملهاش لازمه
تركب ميكروباس تلاقى واحد بيستعبط ترجع و انت مروح الاقى واحده ست كبيره ف المكيف مع ولادها بتهزق راجل كبير ياواطى يا ابن الواطى اسكت خالص م الصبح ايديك عندى
و ساعات بكون مكانها
تلاقى سواقين الميكروباس على اول شارعك بيعاكسوك و بيعروك
ساعات تانيه مبيقاش تحرش قد م ان الرجاله مبقتش فارقه معاها و مش حاسين بحاله القرف و الخوف اللى عندنا
قاعدين واخدين راحتهم فاتحين رجليهم مريحين و ساعات قاعدين عليك!
و انت بتحاول تختفى و قرفان من ملمسهم و خايف
مبقتش باستمتع زى زمان بالسرحان و الفرجه على الناس و الحاجات
بقيت مركزه اكتر مع اللى حواليا و باين عليا

المترو بقى فظيع اهنات و قله ادب متبادله
الرجاله بيتعاملوا مع الستات بعنف
و الستات بيخرجوا احساسهم بالانتهاك ف حقوقهم حتى ف عربيه
ندوات دين و صريخ!
شحاتين من جميع الاشكال!
بياعين كل حاجه م الابره للصاروخ
و حتى الحراميه
زى ميكروباستنا و الشرايط و الراجل اللى مصر يحشرنا و يلم اكبر قدر منك م الفلوس بتقسيم الطريق
حتى المكيف معدش فيه الراجل ابو ابتسامه و صوت ام كلثوم بيعاملك على انك مواطن درجه عاشره و ابن ستن ف سابعين لازم يديك فوق دماغك مش كفايه قرفه و تعبه

بقيت الاقى نماذج غريبه اوى حواليا اكنى ف فيلم عربى
جيران بتسرق جيران
خيانه ازواج
تلصص على البيوت

ناس حتى محترمه و ربنا مديها و بتبص لغيرها باسلوب فظيع

معدش فيه براح
بيجى عليا وقت احس انى مش قادره اتنفس حاموت عايزه اهرب
تحت الش بس بارتاح و بالاقى الدموع و انام مش مستنيه يوم جديد

بحب اوى طريقتك ف الرصد و حيادتك

12:25 م  
Blogger Dananeer said...

اسلام اول ما شفت صورته مصدقتش ازاى قدر يرفع ايده عليه ايه كم العنف ده ياترى كان متخانق ف بيته و حاسس انه مضغوط و مجنى عليه
مكنش اكيد ف وعيه
طفل مات م الرعب و ام و اب ماتوا من القهر
افتكرت على طول كل المدرسين الساديين اللى موتونى م الرعب ف حياتى
ربنا يرحمه و ياريت موته ينقذ غيره

12:36 م  
Blogger karakib said...

Dananeer
معادش فيه براح ... هي دي الجملة اللي شديتني من تعليقك اوي
فعلا
معادش في براح

2:53 م  
Blogger Lou said...

زحمة الستات أحسن من زحمة الرجالة!

3:38 ص  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home