السبت، أكتوبر 18، 2008

السيجارة المنتصبة

مرة اخري اتحدث عن الاسطورة ... العرف ... ما تعودنا عليه ... الرمزية ... سمها ما شئت و لكنها اشياء مؤثرة للغاية في الوجدان الجمعي للمجتمعات الشعبية حيث يقع اكبر قهر و ظلم علي عاتق الانثي الام او الابنه او الزوجة ... المقهي الشعبي كرمز ذكوري بحت في معظم الاماكن في مصر ... و يعد جلوس انثي علي المقاهي الشعبية شيء نادر الحدوث ... سأستكمل سياحتي التأملية معكم ... اقطن في حي شعبي قديم ... شبرا حيث يمكنك أن تجد بين المقهي و المقهي ... مقهي ... حكي لي احد كبار السن يوما أن تراخيص المقاهي انتشرت بشدة في وقت ما كوسيلة من الوسائل الغير مباشرة لتحديد النسل ... لأن رواد المقاهي الشعبية هم هؤلاء الذين لا يمتلكون من متع الدنيا الا اقل القليل ... كالجنس في الدرجة الاولي كمتعة مجانية متوفرة في أي وقت .. فكانوا يمارسونه بشكل شره ... و بدأت المقاهي في هذا الوقت تنتشر كمشروع مربح من ناحية و من الناحية الاخري كمتعه شبه مجانية اخري يستطيع الرجل الاستمتاع بها ... و الجلوس علي المقهي لا ينتج عنه اطفالا بالطبع ... اقتصرت المقاه في المجتمعات الشعبية علي الذكور فقط ... و مارس بها الرجال العادة الاولي المكتسبة من ارتياد المقاهي الا و هي التدخين ... و هنا اعود الي الرمزية لأن التدخين رمز ذكوري للغاية في مجتمعنا يدخن المراهق لكي يقول لمن حوله ... انا اصبحت رجلا ... الا تستدعي في مخيلتك السيجارة ذلك القضيب الذكري المنتصب ... حتي الشيشة (الأرجيلة) يفضلها المدخن بلاي طويل و ليس قصيرا ( ا ل(لاي) هو العصا التي يضعها مدخن الارجيلة في فمه لكي يدخن منها) يجلس الرجال علي المقاهي شاهرين سجائرهم المنتصبة امامهم و هي تعطيهم متعة بديلة للجنس ... منتظرين اي انثي يتحرشون بها لفظيا حتي اصبحت من اهم وصايا المجتمع للفتيات الصغيرات هي ان لا يمررن من امام المقاهي الشعبية ابدا ... فبها متحرشين شاهرين سجائرهم ... و هنا اعود الي تدوينتي السابقة ... هل مشكلة حقوق الأناث تقع كاملة علي عاتق الذكور أم لا ... و كما ذكرت اننا اذا حاولنا الاقتراب الي الحياد في تحليلنا و احكامنا علي ظاهرة او مشكلة ما يجب أن ندرك حقيقة ان المشاكل دائما لا تقع اسبابها علي طرف واحد بشكل مطلق علي عكس نتائجها
انما تتوزع علي عدة اطراف بنسب و مشكلة حقوق الاناث المهدرة تقع علي عاتق الذكور بنسبة اكبر ... و علي عاتق الاناث بنسبة غير قليلة ايضا ... منذ يومين قال لي احد اصدقائي
أنا لا احب مظهر المرأة المدخنة هو يشعر هكذا ان المرأة ستشاركه في اشيائه الذكورية الخاصة كالتدخين كمثال ... و لا يخفي علي احد أن من مظاهر ايامنا هذه أن تجلس النساء علي المقاهي و تدخن مثل الرجال تماما و هذا ما اعارضه ليس لأن التدخين مضر بالصحة ... لأن كل حر في ما يفعل ما لم يضر غيره و لكن لأنها تعطي للرجال فكرة أن النساء اصبحوا مثله بسيجارة و يزاحمونه في اشيائه الخاصه ... و تعمق فكرة أن الانثي لكي تتحرر يجب أن تتشبه بالذكور في المظهر الخارجي ... تعمقها لدي الطرفين
***
ملاحظات
لاحظ/ي انني من مؤيدي تحديد النسل فالاهم هوالجودة و ليس العدد ... كواليتي نوت كوانتيتي
لاحظ/ي انني ذكرت في التدوينة السابقة تأثير القصص الشعبي كألف ليلة و ليلة في تفكيرنا و القصص و الاساطير غير منفصلة عن الرموز الذكورية من حيث التأثير في مخزون الذاكرة الانفعالية لكل من الاناث و الذكور
لاحظ/ي انني اتحدث عن مجتمعي و لا مجال لمقارنته بأي مجتمعات اخري لأن لكل مجتمع اساطيره و رموزه الخاصة و هي اشياء شديدة الخصوصية في كل مجتمع
لاحظ/ي انه يجب قراءة التدوينة السابقة الستات مالهمش في السواقة لأنها محاولة لرصد و تحليل الرموز و الاساطير المؤثرة فينا بشكل كبير و هي مرتبطة بها بشكل مباشر
لاحظ/ي انني لست ضد الحريات الشخصية و لا احاول أن افرض وجهة نظري علي احد و افضل الحوار

21 comments:

Blogger سارة نجاتى said...

أنت على ما أعتقد من قلة ....

اتجاهات الواحد فى الحياة لها مكونات منها الوجدانى و المعرفى, فى ناس بيتكلموا عن الحقوق الضائعة كويس أوى , و لكن تعالى شوفوا فى موقف مع أخته أو زوجته , بيتصرف بما يناقض ده لأن ببساطة المكون المعرفى عنده بيقوله أن الغناء ده فن راقى و أن ده من حق أى بنت زيها زى الولد أنها تمارسه- على سبيل المثال - .
أما لما أخته تكون عايزة تغنى - حتى لو فى فرح صحابها- ح يمنعها , لأن المكون الوجدانى عنده بيقول له أن ده شىء غير لائق.
النوع التانى اللى بيكون فى اتساق بين أراء و مشاعر و سلوكيات اتجاهاته .
- واللى أعتقد أنك منه عشان كده بقول أنك من قلة -

حبيت مدونتك أوى ,و أنا بالفعل علقت على تدوينتك السابقة , و تحليلك لعلاقة المقهى و السيجارة بالمرأة عجبنى جدا .
و منع الشىء طالما ظاهر , و المستخبى بنضرب طناش ثقافة منتشرة عندنا , فى الكليات الولاد بيشربوا سجاير فى أى حته , انما البنات يخافوا حتى يشربوها فى الحمام, و يستنوا لما يبقى أهل واحدة فيهم مسافرة و يعملوها حفلة سجاير فى بيتها .

عشان بقى ما أطولش أكتر من كده , ياريت لو تقول لى ازاي ممكن أشترك فى حملة "كلنا ليلى " , لأنى لسه عاملة مدونة قريب , فمعنديش فكرة .


سلام

3:02 م  
Blogger karakib said...

ممكن تشاركي بكرة بكتابة تدوينة
و راسلي علي
laila.eg.08@gmail.com
و بالنسبة لرأيك في المدونه فطبيعي ان اي حد حلو يشوف كل حاجة حلوة

4:07 م  
Blogger محمد الكومي said...

على كدة بقى انا اخاف اشرب من ازازة او كوباية او طبق لحسن الاسطورة تتقلب بالعكس عليا

لا يابا الله الغني

بس عموما هي وجهة نظر برضه و انا شايف انها منطقية الى حد بعيد يا هاني

و انا رايي ان طبعا الغلط مافيهوش راجل و ست الغلط غلط

4:41 م  
Blogger nael said...

لطيفة جدا

وبخصوص المقاهي: قريت كتاب العمارة الذكورية بتاع شاكر لعيبي، لطيف جدا، ومتكلم بالتفصيل في النقطة دي، وبشكل ظريف جدا..

4:56 م  
Blogger بنت القمر said...

لاحظ(ي)ان مش بس المقهي لكن ايضا السايبر كافيه عشان انا قضيت العيد كله في السايبر
هاهاها
مشاركه البنات والسيدات فيه كانت تشبه الدخول الي وكر الدبابير
نظرات مستهجنه
منتقده
شيئا فشيئا بدأت تقل ولا تتلاشي
جايه ليه وايه المهم وفاتحه المسنجر ليه
قد يكون هناك نوع من التحرش بان الزميل يفتح اي موقع بفلوسه.. وعلي المتضرره انها تروح
!!!
الشيشه والسايبر والكافيه العائلي ثم الكافيه الحريمي نوع من الانتزاع
لو انت بره الببيت انا كمان ها اقعد مع صاحباتي
ونغير مع النزعه الطبقيه المنتشره الاسم من قهوة الي كافيه
يعني ايه ترجمه سيلانترو وسينابون وغيرها الا قهوة ومعاها قطعه جاتوة شيك
تسمح للمرأة والولد الروش طحن التواجد والنديه في الجلوس والقدره علي الانفاق والاستعراض
زود عليهم اصطحاب اللاتوب واستعراضه بالخناقه مع الجرسون ان وصله الانترنت في سام ثينج رونج للفت النظر الاخرين والاخريات
واييييه
دمت بكل خير

4:58 م  
Blogger بنت القمر said...

فكرتني بنوت عند مروة رخا اسمه حد يحضرنا واحد يعني بينتقدها وبينتقد الجمهور اللي حاضرلها انه بنات عماله تشرب سجاير ورجاله مش رجاله
هاهاها دور عليه

5:16 م  
Blogger Desert cat said...

والله ي هانى الحاصل دلوقتى والملاحظ بالرغم من التقدم والتطور التكنولوجى
الا ان مصر ترجع الى الخلف
الافكار فى تراجع والاخلاق فى تدنى ولا ادرى الى اين المصير

11:42 ص  
Blogger karakib said...

محمد الكومي

انهو غلط يا محمد تقصد ؟؟ قصدك التدخين ؟ دي حرية شخصية و كل واحد حر مفيهاش عيب نهائي لأن فعلا كل واحد حر ما دام لم يضر
حر حتي لو كان بيضر نفسه

12:01 م  
Blogger karakib said...

nael

نائل .. منورني :) اول مرة اسمع عن الكتاب ده هادور عليه لأني بحب التحليلات دي اوي
مدونتك جميلة فعلا علي فكرة

12:02 م  
Blogger karakib said...

بنت القمر

الانترنت ده قضية تانيه .. لأنه معظم مرتادي السيبرات من محبي الالعاب الجماعية
او من اللي سمعوا انه الانترنت ده مليان افلام ثقافية و حاجات كده فداخلين يبصوا ايه بقي !؟ زيه زي اختراع الفيديو اول ما دخل مصر كان ناس كتير فاكره انه اللي عنده فيتيون يبقي بيتفرج علي افلام ثقافية و بعدها الستالايت و حاليا الطرطرنت هو المجهول الجديد
فدخول واحدة المكان ده و هي اكيد مش هاتلعب جيمز ... يبقي عشان تعمل شاتينج مع .... او عشان تتفرج علي ... و طبعا مش محتاج اقول لك انه معظم الناس بتفكر من جزئها التحتاني

--------

اما بقي عن نوت مروة رخا فللاسف برضه الناس مابتحترمش حرية الأخرين فيما يفعلونه لازم يقعدوا يبصوا و يتنحوا و عايزين كل الناس تفكر زيهم و تلبس زيهم و تبقي كل حاجة بيعملوها حلوة و ما بيعملوهاش وحشة !

12:08 م  
Blogger karakib said...

Desert cat

يا عزيزتي التقدم و التطور التكنولوجي ده مستورد مش صناعة محلية لما نكون احنا اللي عاملينه و بنعاني من تأخر فكري او أي تأخر علي اي مستوي اخر يبقي هنا الشيء الغريب
لكن طبيعي جدا جدا انه كله بيتأخر مع بعضه

12:09 م  
Anonymous mohamed basyouni said...

i'm gonna have to admit that readin' yr blog really makin' my day

7:20 م  
Anonymous غير معرف said...

ااااااااااااااااه رجعتنى 15 سنة لورا انا مش هانتقضدك بس عايزة افضفض ما انت قلبت علي المواجع لما كنت طالبة جامعية وبتفلفص من القيود الذكورية الخانقة وبتثبت ذاتها وكان هو كلامه زيك لالالالالالالالالالالالا اكتر احترام لكيان المراة وضرورة اثبات الذات وكلام من بتاع يا نكسب نفسنا ونخسر الاخرين يا نخسر نفسنا وووووووووووو حاجات كتير وقلت لازم اتجوز الحبيب الاول وعناد لكل الناس ورفضهم للجواز واصراري على تحقيق حلمي وبقية الاحلام لازم تتحقق معاه عارف مين اللي قهرني هو نفس الحلم اللي حلمته وصدقته وبقيت ممسحة زى ما ليللى في الباب المفتوح بتقول على نفسها ايوة مارس انواع قهر غريبة ضدى عشان لما بقيت جوة بيته كان عايز شيء يقول حاضر ليل نهار وبلاش اثبات ذات وليل نهار سخرية مني ومن حقوق المراة المتوحشة وهكذا ايه رايك معظم المثقفين كدة ومشرفي على الرسالة اللى ماعملتهاش حاول مرة يتحرش بي فسبت المثقفين والماجستير وباربي ولادى ودة شئ رائع وعمل فعلا مافيش زيه بس فين احلامي الله يسامح ابويا رباني على عزة النفس اللي لللاسف مش بيعترف بها الرجال خاصة لما تكون الواحدة ايوة مراته 11عام زواج وهويتحقق ويتهمنى بالفشل لانى مش باعمل حاجة مع انه لازال يمارس قهره وسلطته والكلام كتير لسه عايزة افضفض واصرخ بس نفسي تفضل زي ما انت وبلاش تتغير بتغير مواقف الحياة يعني مع زوجتك شكرك انك اتحملتني بس مدونتك محترمة وباين انك شخص محترم عشان كدة انا فضفضت ليك اشكرك

11:02 م  
Blogger karakib said...

mohamed basyouni
تعليقك اسعدني للغاية و شكرا بجد
اتمني دايما يكون عاجبك

1:05 ص  
Blogger karakib said...

غير معرف

اتمني انا كمان ما يتغيرش موقفي بسبب ضغوط المجتمع من حولي زي ما حصل مع بطل رواية الاخ الاكبر 1984 لجورج ارويل
-----
اتمني انك تلاقي كل راحتك في الفضفضة هنا ... لأنه هيكون شيء مفيد علي المستوي الشخصي لكل من يقرأه
واضح انك مدونة و عملتيها انونيمس
او لو ماكنتيش مدونه
في الحالتين هاكون سعيد بقراءة فضفضتك سواء فتحتي مدونة جديدة للبوح
او كتبتي تعليقاتك هنا

1:10 ص  
Blogger محمد الكومي said...

يا هاني انا اقصد اي غلط ان كان

تدخين شرب علاقات اي حاجة تستوي عالطرفين

2:35 ص  
Anonymous غير معرف said...

انا سعيدة ان كلامى ما اتفهمش غلط وكنت خايفة تفهم اني باتهمك ضمنيا بانك واحد زي معظم الناس على فكرة انا مش مدونة بس نفسي اعمل ومش عارفة وكمان خايفة زوجي ما يوافقش فلازم اقوله هو مسافر بس لما اكلمه اخد رايه ولو قلت في ايه في مدونه هاقولك الحكاية اللي تضحك بس لما اسمع رايه لان من ضمن القهر قعدني من عملي لما سافر خاف من المجتمع علي مع انه عارف اني ميت راجل بس اهه ولما رفضت اتقلب الموضوع لمعركة شرسة والنهاية اترفعت الراية البيضا وقعدت وبعد السفر ندم انى قعدت وخاف على نفسيتى من الوحدة لانه عارف انى كيان تانى مش بيتحقق غير بالعمل فقال ارجعي ولتك مشييئة الرب لكن ساعتها الشغل مش تحت امري سنتين قاعدة الملم كل اوجاعي واعيد نسجي من تاني بس مش قادرة اكون نفسي تاني اية رايكم ده جزء من انواع قهر تمارس على امراة ولا اية

6:23 ص  
Blogger karakib said...

محمد الكومي

انا ما كنتش باحاول اقول انه التدخين او الشرب غلط لأنها حريات شخصية و كل واحد حر فعلا

11:38 ص  
Blogger karakib said...

غير معرف

و لو كنت فعلا واحد من دول يبقي شيء لطيف جدا انك تواجهيني بحقيقتي يمكن بالطريقة دي اكون افضل

طبعا فكرة انه يقعدك من الشغل و بعد كده يقول لك ارجعي تمام كأنه بينقل زهرية ورد من فوق ترابيزة السفرة للانتريه و بعد كده يلاقي شكلها طلع مش حلو يقوم يرجعها تاني في نفس مكانها بس يكتشف انه مكانها بقي فيه زهريتين
يقوم يبقي مش عارف يحطها فين
فاعل و مفعول به !! بالنسبة لعدم كونك مدونة فده أمر عادي جدا
مافيش كارنيهات و لا نقابة للمدونين اي حد ممكن يفتح مدونة و يقول كل اللي عايز يقوله فيها من غير ما يقول هو مين او بيشتغل او اي حاجة عنه
الموضوع سهل للغاية و بيترك مساحة جيدة للبوح ... افتكر مدونتك هاتبقي شهادة حية عن القهر للمرأة و هايكون مكسب كبير دائم لحملة كلنا ليلي

11:43 ص  
Blogger زمان الوصل said...

معلش تعليق متأخّر بس أنا عاوزه أسأل
مين اللىّ قال أن التدخين فعل ذكورى؟
هو العلانيه هى اللىّ ممكن تكون ذكوريه لكن فى مقال نشرته مجلّة "وجهات نظر" من فتره عن علاقة النساء بالتدخين و أشارت فيه لتدخين النساء من زماااان داخل بيوتهنّ بعلم الأزواج و الأبناء من بعدهم .. يبقى إيه بقى الموضوع :)

5:08 م  
Blogger karakib said...

زمان الوصل

ما هو مش بس التدخين ... انا ربطت ما بين الجلوس علي المقهي و التدخين و رمزيته و المعاكسات من عالقهوة هو ده اللي فعل ذكوري

5:12 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home