الجمعة، يونيو 01، 2007

دنيا ولا متاهة ... دايرة و بندور وراها

جالسا علي المقهي أتأمل البشر ... يجلس بجانبي أحدهم يبث لي شكواه ... و عندما انتهي .. نظر بعيدا و قال
عارف ... بكرة نقعد في أرض خضرا واااسعة و نفتكر الأيام دي و نضحك ... فأشير له باصبعي نحو الحديقة الصغيرة بجانب المقهي ... و أخبره أن الأرض الخضراء موجودة بالفعل ... فيتلعثم ببعض السباب
و يتركني و يذهب ... يمر الشحاذون علي ... الواحد تلو الأخر ... تتضخم اعدادهم يوما بعد يوم ... و النبي يا بني باجري علي ست عيال و ابوهم مات
الله يسهلك
شحاذ أخر يقول لي ... باعمل نقل دم فالاسبوع مرتين ... أضحك لكذبته التي لم تنطلي علي هذة المرة فكيف له أن يمشي بكل هذة العافية و هو يغير دم مرتين فالأسبوع
الله يسهلك
احدهم يكذب و الأخر يبرز لي عاهته كأبتزاز عاطفي ... الجميع يلعن الظروف و الأيام
كل ما يقلقني هو ذلك الابتزاز العاطفي ... الذي يميت انسانيتي و احساسي من كثرته ...من كثرته تفقد التمييز بين الحقيقي و المزيف
هو هو نفس الابتزاز العاطفي الذي يمارسه السياسي و الصحفي فتصدقه في احيان قليلة ثم تكرهه و تكره صاحبه طوال الوقت
أتذكر مشهد من فيلم مافيا ... عندما ينظر حسين فهمي لاحمد السقا و يسأله هل والدتك اجمل او افضل واحدة فالعالم .. فيجيبه السقا بالنفي
فيسأله حسين فهمي ... اذن لما تحبها ... فتصبح الاجابة متعثرة طبقا للسيناريو المكتوب
يهتز هاتفي في جيبي ... اسميته جلاب المصائب ... اغلقه لأيام طويلة كي اتفادي سيل الاخبار السيئه من خلاله و اكتفي بسماعها بعد حدوثها بأيام ...فتتناقص حدة الاكتئاب قليلا
أجيب الهاتف ... أجد علي الطرف الأخر أحد احبائي ... هاني انت فين ؟؟ عايزك ضروري انا واقف فالاشارة .. تعالي حالا ... نبرات صوته تخبرني بما لا أريد أن اسمعه
اذهب اليه فأجده ينفث دخان سيجارته في توتر ... فاسأله ما الجديد .. فيجيبني انه يجب أن يبيع قطعتين من الذهب الأن
لم يترك لي فرصة لكي اتكلم ... يتقاذف من فمه سباب متلعثم مختلطا بدخان .. ثم يقول لي و هو يضغط علي مخارج الفاظه بوضوح ... انا زهقت !! مش كفاية بقي
لا أجد ما أقوله له فلا داعي للحديث اعلم جيدا انه في هذة المواقف لا نحتاج الا لوجود احد الاصدقاء لنأتنس به فلا يصبح الهم مضاعفا بمفعول الوحدة ... نحتاج لاذن .. فقط اذن لتسمعنا
ادخل معه الي المحل في صمت ... ينظر الصائغ الي كلينا ... فيخبره هو أنه يريد ان يبيع هذا الذهب و يلقيه امامه ... الاحظ احمرار أذنيه و وجنتيه بشدة ... خجلا ... يضع الصائغ السلاسل الذهبية علي الميزان و يخبره بالثمن فيوميء صديقي برأسه موافقا
يعطيه المبلغ في يده ... فأجده متوترا ... لا يستطيع أن يعده ... فأخذ النقود من يده و أعدها ... ينظر لي بعيون ممتنه و شاردة و عندما نخرج ... يشعل سيجارة أخري و يخبرني أنه حزين لأن هذا الذهب عزيز عليه ... أه منها آفة الاحساس تلك التي تجعلنا نصبغ الجماد بصفاتنا الانسانية فنتعذب لفقده
مضافا الي ذلك العوز و ضيق ذات اليد ... فأقول له معزيا عندما نصل للمقهي ... معلش اللي ييجي فالريش بقشيش ... بكرة تجيب أحسن منهم و أنا أنظر للحديقة الصغيرة .. وجدتها ذابلة مصفرة هذة المرة
الفقر في الوطن غربة و الغني في الغربة وطن لم أعد أتذكر من قائل هذة الحكمة
يخرج صوت منير من مكان قريب ... و كأن المشهد كان ينقصه خلفيات موسيقية تنكأ الجراح ... عالم رايحه و جايه و انا مين و فين مكاني ؟ايه اخر الحكايه ؟و ايه اللي رماني ؟ يا خطاويه الغريبه دنيا و لا متاهه؟ دايره و بندور وراها ... في صبحها و مساها آهه وراها آهه يا خطاويه الغريبه
-------------------------------------------------------
---------------------------------------------
شكر خاص لجريدة الدستور الاسبوعية لنشرها تدوينة القيراط الخامس و العشرين بتاريخ 6 /6/2007

22 comments:

Blogger Gid-Do - جدو said...

هانى

حاسس انك ضربتى رصاصتين ـ واشمعنا رصاصتين معرفش ـ وانا قاعد ابص للدم اللى خارج من مكان الرصاصتين وهو عمال يزيد على هدومى ـ وبدل ما احاول اطلب حد ينقذنى عمال افكر لية انا اضربت عملت اية علشان انضرب ومن اللى ضربنى ـ خاصة وانا قبل ما اقرى البوست بتاعك كنت عمال افكر فى الاتى

وزيرة القوى العاملة عاوزة تصدر خدمات مصريات للسعودية لايزيد السن عن 30 سنة ـ يل سنة طين

البلطجية بيكسروا المحكمة على راس القضاة لان الحكم معجبش ـ يانهار مطلعلوش شمس

فتاوى واراء عجب العجاب تبلبلل الناس ـ اللى الكتير منهم مسلمين حسب شهادة الميلاد وعمرهم ما فتحوا كتاب مش علشان كسالى مش عاوزين يتعلموا لكن علشان اميين مبيعرفوش القراية ولا الكتابة وغلابة ووخدين كلة سماعى وكلة مقدس غير قابل للنقاش ـ والمصيبة انها من ناس المفروض انهم مصدر علمى محترم ـ يادى المصيبة اللى حلت علينا واحنا ناقصين

وزير خارجية مصر السابق ـ احمد ماهر ـ ينضرب بالجزم فى القدس من الفلسطينيين وداخل المسجد الاقصى ـ فين هيبك يابلدى

وحد مهم فى السفارة المصرية فى الكويت ينضرب بالقلم على وشه ولا على قفاة مش فارقة ـ خلاص بقينا ملطشة لكل من هب ودب


وانت جيت كملت عليا ـ مش ذنيك ومش بكتب كدة علشان اانب ضميرك على البوست الرائع دة ـ بس صعبت عليا بلدى ـ اللى كانت ام الدنيا ـ وناس بلدى ـ اللى كانوا لما يقولوا احنا مصريين الناس تنبهر بيهم ـ واهلى اللى فيها ومحدش منهم بيقولى على حاجة غير ان الدنيا ربيع والجو بديع قفلى على كل المواضيع لانهم مؤمنين ان الشكوى لغير الله مذلة ـ تحياتى ـ وتهنئتى ليك على البوست

8:06 ص  
Blogger بنـت ســعد said...

هانى
البوست ده صعب اوىىى يا هاني

صعب لانه حقيقي بجد

زى الفرق بين انك تدخل تشوف الدم فى غرفة الجراحة و بين انك مجرد تسمع عن اللى بيحصل جوه

*****

تحياتي لك

11:30 م  
Blogger ساعه الغروب said...

عارف

انك تبقى حاسس جرح وشايفه وعارف تلمسه
دا يمكن يساعدك فى يوم انك تعرف تداويه

لكن تبقى حاسس جرك بس مش لاقيه ولا عارف تلمسه

دا الى بيبقى صعب اوى

فكرنى البوست بتاعك
بكل جروحى المستتره

حسيتها لكن للاسف برضو ما عرفتش الاقيها

شكرا ليك

:)

12:48 ص  
Blogger Lamma Helwa said...

-كل ما يقلقني هو ذلك الابتزاز العاطفي ... الذي يميت انسانيتي و احساسي من كثرته

-أه منها آفة الاحساس تلك التي تجعلنا نصبغ الجماد بصفاتنا الانسانية فنتعذب لفقده

gamden gdan el gomlten dool.

1:40 ص  
Anonymous Rodrigo said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

3:06 ص  
Blogger Carol said...

كل ما يقلقني هو ذلك الابتزاز العاطفي ... الذي يميت انسانيتي و احساسي من كثرته
==================================
الفقر في الوطن غربة
==================================
أكثر الشعوب ابداعا
هم أكثرهم حزنا
فلا تخاف على احساسك
!!!!!!!
أما عن عربة الوطن فنحن مغتربين من زمن بعيد
نحتاج لكثير من المساحات الخضراء لنتنفس
ليس غربة الفقر فقط !!! غربة التعليم، الحقوق،الحرية، الزوق، الخصوصية....
و على مصر السلام

سلام

5:16 ص  
Blogger إنـســانـة said...

جيت على الجرح

بل الجراح

وأبكيت وأدميت

3:58 م  
Blogger مصرى said...

أنتوك

البوست واقعي و إنا بقراه حاسس إني متخيل ده فعلا حاسس بصاحبك و هو عايز يبيع الصيغة حاسس إني شايفه

جميل كالعادة

5:06 م  
Blogger شــــمـس الديـن said...

الفقر في الوطن غربة و المال في الغربة وطن

تعميق لعدم الاحسان و ان كل شئ قابل للشراء و له ثمن ... و ان المشاعر الانسانية هي الضريبة التي تدفع في سبيل ان قررنا ان نستمر علي قيد الحياة

نقل واقعي للغاية ... لم تعد هذه البلد بلدنا

11:56 ص  
Blogger كمانجه said...

واحشنى يا أنتوك باشا
لنا لقاء

8:02 م  
Anonymous ست المرتفعات said...

لازلت أحب النظر الى الحياة....عبر نافذتك

دم بخير ياهانى
واعذر غيبتى
فلم تكن عن قصد بالتأكيد
او عن إهمال

ست المرتفعات
علياء

12:53 ص  
Blogger The Alien said...

كلنا بنشحت
وكل واحد بيشحت بطريقته

الابتزاز العاطفي
أنا كمان خايف إنه من كتر الكذب والغش إحساسي بيموت
خايف عشان مبقتش عارف

تحياتي

2:23 م  
Anonymous Ferry said...

hi hany ana ebtadet 2ara kol ely fatny bas wade7 en fatny ktir awy 7a2aye2 ktir awy odamna ma benchofhash ela lama had yelfet nazarna liha nefsi baladna tetghayar ba2a.betabi3et choghli bat3amel ma3a aganeb we akal ma yosaf en fekrethom 3anena haga teksef we heya di el 7a2i2a

1:32 ص  
Blogger sara... said...

دايما بدخل عندك واقرا ومش بلاقي تعليق مناسب
بس بجد بحب كتابتك جدا

1:32 ص  
Blogger Karim.. said...

Hani , enta kowayyes?? El post dah 7assetto 3'arib awy

2:39 ص  
Blogger karakib said...

Gid-Do - جدو
العزيز و القريب نمم القلب جدو او دكتور محمد يونس .. وزيرة القوي العاملة عايزة تصدر خدامات
مصر بقيت بلد خدامين يا جدي !! و البلطجية اكيد موجودين ما هم دول بقي نتاج الغباء الاجتماعي اللي عمل ناس زي دي
اما عن الفتاوي يا جدو .. فحضرتك قولت لما الناس توصل للحضيض تبدأ تتناقش في امور لا معني لها .. لأنه كل شيء يصبح بلا معني
انت ناسي سفيرنا اللي اتدبح فالعراق .. الوزير انضرب بس انما السفير اندبح
انا ما قصدتش اضايقك او اضايق اللي بيقرا لكن هو ده واقعنا المعاش اليومي بلا تزييف



بنـت ســعد

الاول ازيك ... بقي لي كتير مش باشوفك عالمسنجر لعل المانع خير
كلنا في غرفة الجراحة مين فينا اللي براها يمكن في ناس مغمضة عينيها بمزاجها و هتقتل المريض



ساعه الغروب

صدقني هي سهل تتلاقي الجروح لكن الاصعب ان تداويها بنفسك ... لأنه ده شيء شبه مستحيل

5:00 ص  
Blogger karakib said...

Lamma Helwa
الاجمد تفاعلك مع ما كتبت اشكرك للمرور

Carol
انا مختلف معاكي في انه علي مصر السلام
مصر اكبر من كدة بكتير
مصر هي اهلي و اصحابي و حبايبي مصر هي الاماكن اللي باحبها و كل ده موجود و مخليني لسه عندي امل و قادر اعيش مصر اكبر من الكام و عشرين سنة اللي انا شفتهم فيها ... و اللي انت شفتيهم فيها
بكرة تقوم و ترجع زي الاول و احسن كمان
و متفق معاكي انه الحزن يولد الاحساس
لأنه يسخر من الام الاخرين من لم يختبر الالم يوما .. بيسخر لأنه تافه و سطحي


إنـســانـة
اسف ما كانش قصدي اكون نكدي لكن عرض الواقع ربما يجعلنا نصل لحلول

5:04 ص  
Blogger karakib said...

مصرى
يحيي .. عامل ايه فالامتحانات !؟ شفت عاملين ايه في ميكانيكا عندنا :) اختراعات يا صاحبي
حاجة تخلي الواحد مناخوليا اكتر ما هو :)



شــــمـس الديـن
المقولة دي مش بتاعتي انا فاكر انها لحد و غالبا هو الامام محمد عبده
بيتهيألي كده
البلد بتاعتنا يا ايمان ما تقوليش كدة
بتاعتنا ... مصر دي بتاعتنا احنا مش بتاعة اي حد تاني



كمانجه

يااااااااااه عاش من شافك يا عمنا انت فين من زمان و متوقف عن التدوين ليه بقي لك كتير كده .. لعل المانع خير و ابقي عرفني اخبارك

5:08 ص  
Blogger karakib said...

ست المرتفعات
طيب كنت فين يا علياء ؟؟ اوعي تكوني كنت عيانة ! اكيد لأ علشان انت كنت بتنزلي تدويناتك عادي
انت منوراني علي فكرة ... ست المرتفعات اسم لما بالاقيه وسط التعليقات بيترسم علي وشي ابتسامة لا املك امامها الا ان اشكرك .. يا ست المرتفعات


The Alien

الاحساس ده أفة يا جاري العزيز
مش بيروح بسهوله بس بيزيد و يقل
و لما يقل بيتعب اوي و لما بيزيد بيتعب اوي اوي
مش باقولك آفة

5:11 ص  
Blogger karakib said...

Ferry
رفيق :) عارف الاجانب بيقولوا علينا ايه
بس ساعات كتير بيبقي لهم حق .. صحيح كلامهم يحرق الدم .. بس احنا كمان بنعمل حاجات تحرق الدم
فاكر مسيو لابرتي لما كتبت فيه الشكوي و رفدوه من المدرسة بسبب كلامه علي مصر
الراجل كان له حقي علي فكرة يا رفيق بس كلامه كان بيحرق


sara...

دايما بيشرفني انك تقري اللي باكتبه و بابقي سعيد بالتواصل بتاعك سواء كان بالتعليق او حتي بالزيارة .. منورة المكان يا سارة
=====================
Karim..
ما انت عارف يا صاحبي انا علي طول كويس
باقدر اتعايش حتي لو الدنيا متزلزلة و بافصل عن اللي بيحصل حواليا و باعيش في مملكتي
بس الكتاب بيقول كثرة المعرفة تميت القلب ... ده اللي انا خايف منه يا كريم
التدوينة فعلا غريبة لأنه بعد ما صاحبي قعد يشتكي لي .. حسيت اني عاجز عن مساعدته ... ما قدرتش اعمل له اي حاجة تنفعه بجد .. بس كنت موجود معاه
ونس يعني مش اكتر

5:18 ص  
Blogger sarah la tulipe rose said...

:)
مبروووك يا انتوك شفت تدوينتك في الدستور
عقبال منشوف اسمك في كل حتة منور كدة
اخبار الامتحانات ايه صحيح ..ربنا مع الجميع فيالايام الكابوسية دي

3:41 م  
Blogger karakib said...

sarah la tulipe rose
الله يبارك فيكي
لقيت اخوكي عالفيس بووك علي فكرة
انا عامل مش واخد بالي في ايام الامتحانات
ربنا يستر و تنتهي علي خير
انت عاملة ايه فالامتحانات ؟

1:28 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home