الجمعة، مارس 30، 2007

حكايات من صندوق الدنيا


يا طارق أنا مش باكرهك و لا أنت فيك أي عيوب .. بالعكس أنا بحبك و مافيش سبب أني أسيبك غير أني مش مستعدة أتجوز في 2010 !! هخلف أمتي و هاعيش عمري أمتي !؟ يصمت هو بعد هذه الكلمات و يسترجع ذكريات العلاقه .. يوم كان يقف علي الشاطيء وحيدا و أهتز في جيبه تليفونه المحمول برساله منها ... أنا بحبك أوي أنت الأمير بتاعي ... انا قررت أستناك و لو لأخر يوم في عمري ... لأني عايزه أحلم الحلم ... حلم يستاهل أني أشاركك فيه .. يا ح.ب.ي.ب.ي
حبيبي هذة الكلمة التي لم يكتشف استمتاعه بسماعها أو بنطق حروفها الا و هو يبادلها معها ح.ب.ي.ب.ت.ي
رجع برأسه الي الوراء و نظر الي السماء و لا زال التليفون علي أذنه و كانت لا تزال تتحدث بكلمات يسمعها و لا يسمعها في نفس الوقت ... وقع في منطقة وسطي بين الوعي و اللا وعي أعتاد أن ينفصل فيها عن دقات الكون عندما يسمع أحد هذه الجمل المصيريه .. التي تحدد بداية أشياء و نهاية أشياء .. فقد كان يعرف جيدا أن لكل بداية نهاية و أن النهايات لا تكون مؤلمه الا أذا تغافل عنها و أعتقد أنه من المحال مجيئها ...أبتسم عندما شقت هذه الجمله ظلام سكون أحساسه و صمت كلماته داخل رأسه .. خطر بباله أن يقولها لها و لكنه تراجع فقد قرر أن يحتفظ و للمره الأولي منذ سنين بأحد أفكاره لنفسه و لا يطلعها عليها كانت الترجمة اللفظيه للفكره جملة "ما هو القطط بتتجوز و تخلف بسرعه "و لكنه أثر أن يغلق الباب و يصمت حتي النهايه .. سمع كل المبررات التي ساقتها و لم يتفاعل فقد كونت الكلمات الأولي علي قلبه الدافيء طبقات كثيفه من الجليد ..ودعها بهدوء و مضي في طريقه يبتسم وكان يتردد صدي صوت مواء غريب في رأسه
فقد كان يحب قطة

34 comments:

Blogger قنديل في قلبي said...

قالي يا قلب يا مجروح
فضفض.. إبكي.. بوح
إحكي عن المحظور والمسموح
قلتله إزاي أنطق وجرحك قتلني يا لوح



مدونتك حلوة.. تحياتي

10:05 م  
Blogger MoHaMeD HoSSaM said...

بصراحة انا مش عارف اقول غير ان كل مرة انت بتبهرنى عن المرة الى قبليها



انت فين مبدخلش المسانجر ليه؟

11:59 م  
Blogger lastknight said...

للأسف .. كان نفسى ابقى رومانسى .. و اقول كلمتين عن المشاعر و الحب و كده و بتاع .. بس مش عارف اقولك غير أنها الضغوط الأقتصاديه يا عزيزى .. هى مايسحق القلوب .. و يعتصر الأحلام فى هذا العصر البشع

12:59 ص  
Blogger ert3ashat said...

أن النهايات لا تكون مؤلمه الا أذا تغافل عنها و أعتقد أنه من المحال مجيئها

الجمله ديه جميلاه بجد و الله العظيم...
احساسك صادق بجد...تعبيرك اكتر من رائع..انا قريتهتات مرتين ولرا بعض و هروح لقراها تاني دلوقتي...
جووووووو اوننن

10:10 ص  
Blogger الوردة السوداء said...

مش عارفة

يعنى حزيت بالحزن اوى

وغير كدة
انت بارع جدا فى حكيك

واسلوبك روعة
وخلتنى اقرا لحد اخر سطر

بحييك

11:52 ص  
Blogger karakib said...

قنديل في قلبي
:) ضحكتني بشعرك ... مبسوط أن المدونة عجبتك يا رب دايما ... أرجو دوام المرور



MoHaMeD HoSSaM
يا رب أكون دايما عند حسن ظنك .. أنا يا صاحبي مش قادر أقعد عالمسنجر
مش عارف ليه هي حالة كانت بتجي لي كتير بس عمرها ما طولت كده و أمتدت لأشياء أخري


lastknight
لا لا ما تقولش كده عيب عليك ايش حال انا كنت قاري تدوينة عندك بعينيا عن الرومانسية ... مش مصدقك
عارف مش دايما الظروف الأقتصادية
أحيانا لما ما يكونش في ظروف سيئه بيخترعوها لنفسهم... للأسف يعني

ert3ashat
لا بقي المرة بربع جنيه كده :) ربنا يخليك
و يا رب دايما اللي باكتبه يعجبك

12:03 م  
Blogger karakib said...

الوردة السوداء
هي حزينة أوي ... طبعا حزينة و مؤلمة
بس هي الدنيا كدة قاسية و مؤلمة و دايما بتمشي علي عكس ما الناس بتبقي عايزه أسمها دنيا من الدنو أي الأقتراب من الأرض
يعني واطيه بس بالفصحي

12:05 م  
Blogger مصرى said...

أنتوك

حلوة أوي يا صاحبي
و ف نفس الوقت حزينة أوي
عجبني الإنتقال بين الحالات جدا

2:24 م  
Blogger سهر الليالى said...

تاكد ان لو الحب موجود فعلا لا يهم ظروف اقتصاديه ولا كلام من ده خالص
حبيبى او حبيبتى مش مجرد كلمه مكونه من حروف دى كبيره اوى الحاء يعنى حب الباء يعنى بصبر الياء يعنى يا رب الباء بيت والياء يلمنا
:)
تحياتى

2:53 م  
Blogger Carol said...

مادام أحلى وردة بتموت
و الطير شو ما على بيموت
صدقت شو بتحبني
قدك لا حدى حبني
بس ليش لا هالحب ما يموت
يا عمي ما الشمس بتموت
ليش هالحب ما يموت
بيموت
...
from jazz libanon

2:55 م  
Blogger karakib said...

مصرى
يحيي :) الانتقال بين الحالات ده حصل لطارق فعلا فالوقت ده ... فقد التواصل مع العالم الخارجي زي ما يكون الدنيا فضيت من حواليه فجأة
مبسوط انها عجبتك يا هندسة يا رب دايما نورتني :)


سهر الليالى

الكلمات تصبح ذات معني قوي جدا لو كنا حسينها و أسمحي لي أستعين بمولة كنت حطيتها في بوست قبل كدة
فكما قال العالم النحوي الكبير، ابو الفتح عثمان المعروف (بأبن جني) 392هـ "وإذا ما عرفنا ان اللغة ليست هي مجرد رموز تدل على مداليل معينة، بل هي المخزون الذهني للثقافة ومستودع خبرة الجماعة، فكل مفردة من مفردات اللغة مشحونة بشحنة دلالية معقدة ومتعددة الجوانب،وهي امكانية كامنة بالقوة، واشمل من النظام اللغوي للغة نفسها،ان اللغة بيت الوجود، وفي بيتها يسكن الانسان

3:23 م  
Blogger karakib said...

Carol
حلوة الأغنية ... مع أني مش بافهم أوي الكلام اللبناني زي ما انت عارفه
بس يعني علي قد ما فهمت هي حلوة و السيديهات دي واحد صاحبي قال لي ممكن الاقيها ... هادور عليها بقي بس لما أفضي شوية ينكن ينكن تكون موجودة في مصر

3:26 م  
Blogger زمان الوصل said...

من التجارب المؤلمه و الخبرات السلبيه تعلّمت أن أفضل ما يفعله الإنسان أن يحتفظ لنفسه بغرفه صغيره بشبّاك جميل فى قلبه لا يمنح مفتاحها لأحد مهما كانت الإغراءات قويه حتى يستطيع أن يلوذ بها حين تضيق به قلوب الآخرين ..

6:09 م  
Blogger tota said...

هانى
اذا لم توضع نهاية سعيدة للحب بجمع شمل الحبيبين يموت الامل بالتدريج ويفقد كل حبيب معنى الكلمة التى اعتاد ان يقولها حتى بدقات قلبه
ان تعيش ولا تعرف ما الهدف الذى تبحث عنه فليس الحب بذاته هدف فهذا بداية للنهاية
وكما قلت لكل بداية بالطبع نهاية
النهاية الطبيعية لحب لا يقاتل طرفيه لصموده تكون صدى بعيد يرن فى الاذان فى كلماتك كان المواء
وعند كل واحد منا يبقى صدى الحب الفاشل يرن فى اذنه باى صوت لكنه باقى فى الاذن
تحياتى

12:09 ص  
Blogger خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حزينة اوي ...وجميله اوي .....وواقعية اكتر من اللازم

1:11 ص  
Anonymous ست المرتفعات said...

أن النهايات لا تكون مؤلمه الا أذا تغافل عنها

قد ايه الجملة دى حلوة ياهانى


حزينة قوى ياهانى..بس حقيقية..جدا
كل النهايات الفراق مافى فرص

عجبتنى قوى ياانتوك
"حلو الاسم ده"
دمت لنا مبدع

ست المرتفعات

6:33 ص  
Blogger يا مراكبي said...

أولا القطط مش بتتجوز وتخلف بسرعة .. القطط ما بتتجوزش .. القطط بتخلف بسرعة بس .. من غير جواز

علشان كده كلمة إنه كان بيحب قطة دي ممكن تكون وحشة قوي بالنسبة للمعنى ده

لكن لو نأخدها من وجهة نظر تانية زي إن القطط غدارة وتأكل وتنكر يبقى ماشي

كان لازم من الأول يعرف إنه كان بيحب .. قطة

1:52 م  
Blogger Nada said...

احييك

كم تنتشر القطط في بلدي...ومنها قطط ذكور ايضا

تحياتي

3:41 م  
Blogger Christa said...

I'm glad you finally decided to post it...

The goft of love is a precious gift that very few people understand... when they don't understand they don't appereciate... and when they don't appreciate they reject...

if they reject your precious gift don't regret... don't ever regret loving someone... if he proved he doesn't deserve it this means that:

He loses...

and You Grow up!

Search for someone who will understand...

4:50 م  
Blogger karakib said...

زمان الوصل
أسمهاالكهف علي ما أعتقد.. الواحد يقعد جواه يفضي الشحن الغاضب و يخرج
أفضل كثيرا
بس الكهف أعتهدم عاللي جواه و مش هايخرج منه تقريبا



tota

توتا
الجميلة :) عارفه... كلامك صح .. رغبة واحد لا تكفي لأكمال أي علاقة .. فما بالك بعلاقات الحب ... أكيد الحب مش هدف لكنه غذاء ... يقتات منه المحبون طوال حياتهم .. يعني من غيره يموتوا
هو مش هدف لكنه ضرورة
النهاية الطبيعية لحب لا يقاتل طرفيه لصموده تكون صدى بعيد يرن فى الاذان فى كلماتك كان المواء
أيوا و بكل ما يحمله المواء من معني



خمسة فضفضة
الواقعية شيء مطلوب
أما الجمال النابع من الحزن فهو الأبهي في عيناي يا عزيزي

6:02 م  
Blogger Epitaph said...

نفسي اسمع نهاية سعيدة
لواقعنا الغير سعيد

:(

6:09 م  
Blogger karakib said...

ست المرتفعات
زي ما بنعرف نقول أهلا للناس الجديدة اللي بنقابلها ..ز لازم نقول لهم باي باي و هما ماشيين
و لو توقعنا من الأول أنه مسيرنا الفراق كده كده يبقي الفراق أسهل لكن تخيلي معي أنك بتتعاملي مع حد علي اساس انك كده كده هتفارقيه و لو حتي بالموت يبقي ايه الوضع ... ينفع تقنعي نفسك بالمبدأ ده .. أنا شخصيا مش قادر



يا مراكبي
لك حق القطط بتخلف بس ... ما في بني أدمين بتخلف بس برضه .. أنا كان قصدي
الخيانه و الغدر يا بشمهندس
و القطط مشهوره بده
بس هو ما كانش عارف أنه بيحب قطة
للأسف يعني


Nada
لا لا أنا ما شوفتش قطط ذكور مش مصدقك
(باهزر معاكي طبعا)

6:11 م  
Blogger karakib said...

Christa
ما هو كان لازم الحاجات دي تتنشر يا كريستا ... كانت مسألة وقت يعني
أما عن الخسارة و المكسب ... بيبقوا نسبيين يمكن طارق يخسر و يمكن يكسب محدش يعرف ... لكن الزمن بيكشف ... و لحد دلوقتي الزمن بيقولوا أنه بيكسب أوي
بس في نفس الوقت عمره ما أتمني أن حد تاني يخسر بالعكس ... يا ريته يكسب و يكسب أكتر كمان ... الحياه اكثر هدؤا علي رأيك لازم نحافظ عليها كده علشان ما نخسرش سلامنا أحنا




Epitaph

ايبي الجميلة :) أزيك كده ؟؟ علي فكرة ربما تكون دي نهاية سعيدة ... لطارق و للقطه كمان ... محدش يعرف فين السعادة و فين الحزن ... ده رأيي

6:17 م  
Blogger جبهة التهييس الشعبية said...

يعني 2010 قربت

كلها تلات سنين

وبعدين حد ضامن يمشي امن او مآمن يمشي فين

بص

اللي بيبيع الحب هو اللي خسران

واللي بيحب باخلاص دايما

هو الكسبان

انت وحشتني على فكرة بقالك مدة مش بتعدي

7:05 م  
Blogger SoRsaRaa said...

مفيش جديد اقوله بصراحه
انااول ماقريت كلمه انه كان بيحب قطه قلت اكيد تقصد معنى ان القطط بتاكل وتنكر..
وهو فعلا الانسان بيكون محتاج للاحساس بالحب وبأنه محل اهتمام لكن الزمن دا مفيش حاجه بتفضل على حالها للاسف.
يعنى دايما الكل بقى يبحث عن الافضل ويختلق ظروف ومبادىء يعيش جواها زى المسجون ويكون هو اللى شايفها وبس وللاسف برضه دا بيسبب عذاب للمهتمين بحاله وبكدا نقطه التفاهم تختفى ويتلاشى معاها كل شىء.

معلش شكلى رغيت كتير بس بصراحه فكرتنى ببوست الصمت الرهيب بتاعى
وبرواية البؤساء...

ياللا ربنا يصلح الاحوال

12:24 ص  
Blogger ساعه الغروب said...

عارف حسيت باستسلام مستفز جدا

اصل الاستسلام بيقتلنى
والمقاتله من اجل فكره بتحيينى


شفت المشهد اوى قدامى
ورفضته وندهتله
ورفض يسمعنى
ورحل مبتسما
تلك الابتسمه المستفزه

غريب اوى

:)

3:40 ص  
Blogger Ayyam said...

همممممممممم البنت ديه ياإما مخلها متشقلب أو شايفه واحد حليوه غير طارق أفندى؟
رائعه ياأنتوك!!
بس ياعم هانى حرام عليك كده لحسن ح تخلينا نضرب غطس فى الرومانسيه ومافيش حد يعرف يطلعنا منها على البر تانى

5:27 م  
Blogger sarah la tulipe rose said...

هي لازم كل حكاية حلوة تتقلب قطة! احنا في عصر القطط احيانا الارانب
تحيات كثيرات يا انتوك
و بلاش حسد لقطط هي الوحيدة المتهنية في البلد دي
عيش حياتك كما تعيشها القطة الصغيرة
متفكرش في اي شيء فات و لا ممكن يدايق اصلي اللبن ادلق خلاص..و القطة كمان شربته!
كل سنة و انت طيب

6:03 ص  
Blogger hosnysoliman said...

هانى..ياترى هيا واقعية ولا انتى ال شاعرى شوية..لم تعجبنى واقعيتها خاصة وان هناك شعره من العلاقة نظرا لعدم وجود من يحقق لها الارتباط السريع قبل فوات الاوان..مع العلم بان وصفى لك باشاعريه او لمن تتكلم عن ليس سوى شاعرية لحظيه تمثلت فى ذكريات ماكان..واحساسك عند سماعك قرارها..ولكن عدم الرد او التعليق يبين واقعيتك اكثر منها وذلك لعلمك ان الموقف لا يلزمه اى يعليق فهى حالة ميؤس منها فى كل الاحوال وان مكان لم يكن حبا

2:45 م  
Anonymous غير معرف said...

!!
ana 3ayza bass 2a2oul en mafroud kaman nefakar f el bent, ya3ni ma heya kaman momken tekoun weslet l mar7ala 2enaha mosh 2adra tekamel,
w kaman 2ahlaha momken yo2afo f el mawdou3 w ye3a2adouh,
el banat bardo ma3zoura,
ana 3arfa en law fi 7ob bgad makanetsh hat2oul keda,
bass sa3at el 3a2l beywa2af el 2alb,
w da lazem, 7atta ketir beyeb2a 3ib f el 2enssan 2en 2albo howa eli mota7akem fih w mewa2af 3a2lo,
wala eih ra2yak ?

finaly, it's a great post,
ketabtak 7elwa 2awi fe3lan

1:28 ص  
Blogger Memo said...

ما هو القطط بتتجوز و تخلف بسرعه اشمعني سي طارق ده صحيح لا لا لا اسمحلي ده استعباط من الواد ومن البنت افتكرت واحده صاحبتي كل اما تعوذ تطرق واحد تقولو اصل بابا عايز يجوزني يامن ابن طنط شكريه

تحياتشي

3:38 م  
Blogger ~ Bato0ot ~ said...

tab3an mot2leq kal3ada ! w bgd kalamak w tare2tak fel 7aky 7elwa awy teshed gedan .. w tekhleek te3esh e 7adota awy

7:30 م  
Blogger karakib said...

جبهة التهييس الشعبية
مش هاقدر أقول لك نورتيني لأنك نوارة أصلا :) أنا باجي كتير علي فكرة مدونتك من المدونات اللي باتابعها دايما يمكن مش باعلق لكن متابع لأنها تستحق المتابعة فعلا


SoRsaRaa
أديني نزلت بوست عن الصمت و السكون قبل ما أرد عالاعليقات أهه :)

ساعه الغروب
لم يريد أن يحارب طواحين الهواء فلم يون يوما هذا الدون كيشوت
فلا يحسب ما فعله استسلاما


Ayyam
أكيد في كتير أحسن من طارق ... و منها
غطس الرومانسية فين .. ما عادش موجود يا صاحبي


sarah la tulipe rose
و أنت طيبة ... اللبن أتدلق و كان مغشوش كمان زي اللي مني الشاذلي قالت عليه

hosnysoliman
أستاذ حسني ... ما كان لم يكن ... لم يكن حيا أو ميتا أو مغشوشا لكن لم تكن له كينونه بالفعل .. فلا يصح أن أقول ما كان فهو لم يكن له كينونه من الأساس

12:45 م  
Blogger karakib said...

مجهول
شكرا لثنائك و تشجيعك لي ... التعليقات المجهولة بتستفزني لأقصي درجة ... و بيبقي نفسي أعرف مين صاحبها
عزيزتي .. الحب طاقة لا متناهية لا تعترف بالعراقيل ... تحارب للبقاء و لا تستسلم للفناء .. أما أن كان أي شيء أخر فهو ينتهي
من قال لك أنني لا أختلق الأعذار و لكن الأعذار تولد كالأجنة المشوهه سرعان ما تموت لتبقي حقيقة واحدة فقط ... انه طارق ده أهبل


Memo
بالنسبة لأبن طنط شكرية فربنا يوفقه .. طنط شكرية أكيد بتحبه أوي
أكيد أكيد يعني :) مين طنط شكرية دي يا مها :)


~ Bato0ot ~
الله يخليكي يا رافعة معنوياتي دايما

12:50 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home