الأحد، أكتوبر 08، 2006

اسقاطات متوازيه



ا
بحجمه الصغير و الوان ريشاته الزرقاء الجميله نفض بقايا الحبوب عن رأسه و نظر الي اعلي الافرع الصناعيه في قفصه الضيق و هو يحسب المسافه و الجهد اللازمين للصعود اليها
ب
مع اول خيوط النورالفجر ارتشف كوب الشاي بالنعناع و ذر علي وجهه ماء معطر برائحه الليمون لينتشي و حمل ملف متخم بالاوراق
كقلبه المليء بالطموح و احلام الشباب
ج
اتخذ قراره بالصعود و رفرف عاليا و توقف في اعلي مكان و نظر الي السماء ثم الي مكانه الاول و زقزق بصوت مفرح جدا
د
عرض الشاب علي رئيسه المباشر ثمره جهد و سهر ليالي طويله شاقه ... مشروع متكامل لتطوير و تنميه العمل في المؤسسه
ه
نظر عصفور اخر كبير السن و الحجم الي ذو الريشات الزرقاء و لم يعجبه الوضع فانقض عليه ضربا بمنقاره الحاد حتي ادمي رأسه و طارده في المساحه الضيقه داخل القفص و اعاده لمكانه الاول
و
لم يدرك الشاب اي شيء من صوت رئيسه العالي جدا الا بعد ان رأي ملف المشروع في سله المهملات و تم خصم لسبوعين من مرتبه
ز
جلس العصفور يأن من جراحه في ادني مكان في محبسه و لم يعد يجرؤ ان ينظر الي السماء مره اخري بعد ما حدث له
ي
هجم ابن العرس علي القفص و امتص دماء كل العصافير الموجوده به ... و ترك القفص خاويا الا من بعض الريشات الزرقاء المبعثره ...و اختفي في الخرابات القريبه مره اخري مترقبا ... فبالامس كان برج الحمام و اليوم العصافير و غدا لا احد يعلم
الخ
antouk

33 comments:

Blogger No said...

Hi! How are you?

4:53 م  
Blogger Hafsa said...

حلوة اوي يا انتوك
بس ايشمعني استخدمت الابجدية القديمة
هل في سبب و لا بس كده؟

5:15 م  
Blogger مجدى سرحان said...

تحية
واجبة
لأنتوك
لأنتوكة

......
أنتوك
هل ترى
أن كل هذا الجمال
كان بحاجة إلى هذه الزخرفة
(أبجد هوز)
؟؟
لست أسأل طبعا

تحية
وإعزاز
وود
من القلب

8:34 م  
Blogger bo9ali7 said...

مشهد عربي يتكرر كل يوم..لقد مللنا ذلك المشهد ومللنا من ابطاله المتجبرين..ومللنا من البكاء على الكومبارس..لابد من تغير المخرج

2:02 ص  
Blogger ALiaa said...

دخل ابن العرس الي القفص و امتص دماء كل العصافير الموجوده به ... و ترك القفص خاويا الا من بعض الريشات الزرقاء المبعثره
>>>>الحتة دي قشعرتلي جسمي
جميلة أوي بس هو ابن العرس دا طائر معروف؟؟ و لا قصدك عرسة؟؟؟

6:16 ص  
Blogger FrEe.PhArAoH said...

انا من متابعى مدونتك المشتركه مع انتيكا
بالفعل صارت احسنت والكلمات التى على غرارها سخيفه جدا
هذه الاسقاطات تستوجب رؤية نظرة الاعجاب ف اعين القراء

هذا افضل من كلمات الاطراء وا كثر تعبيرا .. لكنى مجبر .. سأقولها رغما عنى

احسنت .. بالفعل احسنت

تحياتى

6:42 ص  
Blogger karakib said...

No
fine thank u :)


Hafsa
لو تلاحظي انا استخدمت ابجد هوز و اخرهم الياء ... و بعدهم الخ يعني بدأنا من الاول القصد انها قصه متكرره بنفس النهايه دائما .. طالت او قصرت

مجدى سرحان
شكرا يا استاذ علي التحيه الجميله لم تكن زخرفه في سبب للترتيب ده ..و بعدين لست اسأل .. لأ اسأل اكيد المكان مكانك يا استاذ

bo9ali7
للاسف لم يعد لهذا المشهد مخرجين .. الممثلين حفظوا و اتقنوا الدور لدرجه الاستغناء عن خدمات المخرج نهائيا ...

ALiaa
المشهد من كثره تكراره لم يعد مؤثرا كثيرا ... بالعكس بقي طبيعي انك تشوفيه يوميا ... ابن العرس هو العرسه ... الحيوان الذي لا يظهر الا ليلا ... قميء الوجه .. يمتص دماء ضحاياه في سكون الظلام و يهرب دون ان يراه احد ... ابن العرس

FrEe.PhArAoH
متابعتك لمدونتنا شرف كبير يا استاذ ... لم افهم ما معني كلمه الكلمات التي علي غرارها سخيف جدا ..
ارجو منك تقييم الكتابات دائما حتي و ان كانت سيئه ... رأيك يهمنا ... و زيارتك تشرفنا ...
____________________________
----------------------------
يا طير يا عالي طز فيك
اوعي تكون فاكر ربك مصطفيك
برضك بتاكل دود و للطين تعود
تمص فيه يا حلو و يمص فيك ..
و عجبي
صلاح جاهين
___________________________
---------------------------
انتوك

9:43 ص  
Blogger sarah la tulipe rose said...

جامد اوي
و كلنا ذلك العصفور التعيس
نفسنا نحاول نربي اظافرنا عشان نعرف ندافع عن نفسنا في الغابة الي عايشين فيها دي

3:40 م  
Blogger nour said...

يا انتوك
اوعى تقولى ما تكتئبيش تانى..
انت قلبت عليا المواجع يا عم

10:15 م  
Blogger karakib said...

sarah la tulipe rose
لا توجد عصافير لها انياب او مخالب العصفور عصفور و العرسه عرسه
في قوه سلميه و هو ده الاختيار الثالث الفيل مش ملك الغابه لكن الاسد يخاف الاقتراب منه

nour
مش هينفع نكتئب مش هينفع نسلم
لازم نفضل عندنا امل و الاكتئاب ده صديق ... لكن الامل هو احنا



انتوك

1:54 م  
Blogger Dr. Zeus said...

جميلة جدا

3:54 م  
Blogger hanan doghish said...

طول ما حنا عايشين هنقابل ناس تساعدنا و تشجعنا وناس تانية تبقى عاوزة تطمنا
المهم اننا مننكسرش و دايما نقدر نبدأ فى أى وقت
حلوة قوى

5:36 م  
Blogger hanan doghish said...

طول ما حنا عايشين هنقابل ناس تساعدنا و تشجعنا وناس تانية تبقى عاوزة تطمنا
المهم اننا مننكسرش و دايما نقدر نبدأ فى أى وقت
حلوة قوى

5:36 م  
Anonymous غير معرف said...

مش عارف أقول أه؟
بس كان ديماً فيه واحدة صديقتي بتقول الضربة آلي متموتنيش بتقويني.

8:07 م  
Blogger ayman_elgendy said...

أسقاطات متوازية من عوالم غير متوافقة
==== ==== ==== ==== ====
ورأيتُ ابن آدم - ينصب أسواره حول مزرعة
الله، يبتاع من حوله حرسا، ويبيع لإخوته
الخبز والماء، يحتلبُ البقراتِ العجاف لتعطى اللبن

--------
ورأيتُ ابن آدم يردى ابن آدم، يشعل في
المدن النارَ، يغرسُ خنجرهُ في بطون الحواملِ،
يلقى أصابع أطفاله علفا للخيول، يقص الشفاه
وروداً تزين مائدة النصر.. وهى تئن.
أصبح العدل موتاً، وميزانه البندقية، أبناؤهُ
صلبوا في الميادين، أو شنقوا في زوايا المدن.
-----------
ورأيت ابن آدم وهو يجن، فيقتلع الشجر المتطاول،
يبصق في البئر يلقى على صفحة النهر بالزيت،
يسكن في البيت؛ ثم يخبئ في أسفل الباب
قنبلة الموت، يؤوى العقارب في دفء أضلاعه،
ويورث أبناءه دينه.. واسمه.. وقميص الفتن.
أصبح العقل مغترباً يتسول، يقذفه صبية
بالحجارة، يوقفه الجند عند الحدود، وتسحب
منه الحكومات جنسية الوطني.. وتدرجه في
قوائم من يكرهون الوطن.
-----------
قلت فليكن الحب في الأرض ولكنه لم يكن

قلت فليكن العدل في الأرض ولكنه ولم يكن

قلت فليكن العقل في الأرض ولكنه لم يكن

من أسقاطات امل دنقل

خالص مودتي وتقديري

9:37 م  
Blogger مـحـمـد مـفـيـد said...

ايه الروعه دي يا انتوك

1:47 ص  
Blogger كمانجه said...

على فكره البوست دا فى شبه فى أسلوب المحبب لى للكتبه

من سنتين كنت كتبت قصيجه فيه تناص زى اللى انت عامله وكانت بتتكلم عن العلاقه بين البحر والأنثى

الحدوته اللى قلتها هنا مكرره بس الأسلوب خلاها حلوه القفله هى اللى بجد رائعه جايه فى مكانها ومافيهاش أى تطويل ولا تقصير هى كدا مظبوطه قوى

بجد برافو عليك يا أنتيوك باشا

كمانجه

10:11 ص  
Blogger karakib said...

Dr. Zeus
الاجمل تشريفك للبلوج ...

hanan doghish
طول ما احنا عايشين بنتعلم و اللي يعيش ياما يشوف ؟؟


The Eyewitness
مش كل ضربه بتقوي في ضربه بتعيش الواحد عاجز ... و في ضربه بتكسر الرقبه و تسيب الواحد من غير رقبه .. لكن معظم الضربات بتقوي فعلا

ayman_elgendy
تعليقك حلو اوي يا استاذ ده احلي من التدوينه نفسها :) زيارتك للمدونه بتخليني مبسوط يا ايمن

مـحـمـد مـفـيـد
يا باشا الحلو يشوف كل حاجه حلوه

كمانجه
صديق مدونتي و افكاري الهزيز
الاسلوب جديد عليا شويه علي فكره بس حسيت انه هيبقي حلو اني انزل الافكار الجديده ... القفله هي قفله برضه بتتكرر كل يوم ... احنا عارفين مشاكلنا و مصايبنا كلها بس دايما محتاجين حد يفكرنا بيها علشان افه النسيان اللي الكل مصاب بها
عارف القصه دي حصلت بجد جوا قفص عصافير عندي باحوش فيه العصافير الصغيره مع بعضها مسميه قفص الحضانه :) و فيه طبعا اعمار مختلفه يمكنك تمييزها بسهوله من اطوال ذيول العصافير ... و اسقطه علي قصه صديق اخر و انهيتها بواقع معاش ... تعليقك بيهمني اوي علي فكره يا كمانجه
-------------------------
-------------------------
مجروح صوت الساعات
جارح صوت السكات
-------------------------
انتوك

12:53 م  
Blogger Shreif fahmy said...

في البداية ابدي اعجابي بأسلوبك الممتع في السرد وارجو منك التعليق على مجموعة خواطري المتواضعة

http://egyglobal.blogspot.com/2005_12_01_egyglobal_archive.html

2:05 م  
Anonymous غير معرف said...

الحقيقة عجبنى كلامك و احساسك و طلعت انتوك اصيل
الفيلسوف

4:44 م  
Blogger karakib said...

Shreif fahmy
انا عارف مدونتك من فتره طويله لكنك لم تقدم الجديد من فتره طويله انا منتظر بجد حاجه جديده لاني قريت الكلام ده قبل كده يا شريف

الفيلسوف
يكرم اصلك يا فيلسوف و شيء يسعدني ان تنال مدونتي اعجابك

----------------------------
انتوك

6:41 م  
Blogger ام العيال said...

انتوك
مش عارفه اقولك ايه صعب الانسان يعبر بالمشاعرالجميله دي جميله تصويراتك
تشبيهاتك
سلام

9:05 م  
Blogger Epitaph said...

طبعا عجبني التداخل ما بين القصتين و الحالتين و الرمز في القصة

عجبني الاسلوب جدا يا انتوك ماشاء الله

و مؤلمة اوي بقي النهاية

بس للاسف ده واقع

تحياتي

11:31 م  
Blogger karakib said...

ام العيال
الاجمل هو تشريفك لمدونتي ... خطوه عزيزه



Epitaph
زيارتك بجد تسرني ... من اول ما شفت اسمك اللي مش لاقي له تفسير لحد دلوقتي و اول تعليق عملتيه هنا و انا بجد باستني تعليقك و رأيك دائما

---------------------------
انتوك

8:11 م  
Blogger voice of love said...

ايه الجمال ده ؟
بجد جميلة وأسلوب راقى

12:37 ص  
Blogger وينكى said...

بجد تحفه
بنشوفها كل يوم حوالينا لكن ما بنفكرش ليه
تحياتى

7:27 م  
Blogger karakib said...

voice of love
شكرا جزيلا لمرورك في المدونه و تشريفك هنا يسعدني بالفعل فانت من اقدم اصدقاء مدونتي



وينكى
اكيد بنشوفها كل يوم و هنشوفها كل يوم كا دمنا صامتين لا ننبث ببنت شفاه فهكذا هو حال السائرون نياما ...
كلنا من السائرون نياما


انتوك

1:11 ص  
Blogger Epitaph said...

looool ya antouk

يا راجل مش تسأل و انا اقولك يعني ايه ابيتاف ههههههه

بص يا عمنا

شواهد القبور بيتكتب عليها مقولة او حاجة سواء المتوفي بيوصي عليها او حد من اصدقاؤه و اهله
inscription written on a tomsbtone
نقش علي شاهد القبر او الضريح

تمام يا باشا؟؟ :)))

و الي الامام دائما يا انتوك باشا

11:31 م  
Blogger karakib said...

ابيتاف بقي يعني الكلام اللي مكتوب علي شواهد القبور ... :) اتاريكي حاطه صوره شاهد قبر :) ياااه
بس دي لغتها ايه دي الكلمه دي ؟
------------------
كل سنه و انت و كل مصر بالف الف الف خير و بسلام
انتوك

12:07 ص  
Blogger Epitaph said...

انجليزي يا مرسي
:)))) هههههههه

اي خدعة

و انت طيب و دايما بصحة و سلامة يا رب ..انت و كل المصريين ..و انا معاكم

شكرا يا باشا علي تهنئتك الجميلة

و شفت شاهد القبر بتاعي حلو ازاي

انتوك
امانة عليك
لما اتكل انا
اكتبلي شاهد قبر حلو كدة
يرد الروح
و يشرح القلب الحزين
ماشي؟؟
:))))) loooool

12:19 ص  
Blogger karakib said...

:) ربنا يديكي طوله العمر و السعاده والفرح طول ايامك ...
موت الجسد ليس موتا ...
الاجساد تموت ... الكيانات الماديه تزول ... و الافكار مصيرها الخلود
مش كده ؟
انتوك

1:05 ص  
Blogger المزاجنجي said...

انتوك بجد تداخل ناعم وغزل رقيق متين ومفعم بالاحاسيس والترابط الغريب بين القصتين لدرجة كنت متخيل المدير هايرن الواد علقة لكن الحمد لله جت على قد الخصم وبجد تسلم تفانينك

7:29 ص  
Blogger karakib said...

المزاجنجي
كلام كبير اوي عليا يا باشا ده :) كده هتغر اوي ... اما عن انها جت علي الخصم فقط عايز اقلك ساعات الاذي النفسي بيبقي متعب اكتر من البدني و بيمتد ليصبح امراض عضويه مستعصيه كألم المفاصل و اشياء كثيره مشابهه
انتوك

7:39 ص  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home