الاثنين، يونيو 14، 2010

فزع

في سكون الليل , قبل بزوغ الفجر , بتزامن طرقعات يطلقها برص في جنح الظلام , مبشرا بأذون الوقت , كانت تأتي لتعذبني , اطلق صرخات طويلة تشق صدري فزعا , و لا من مجيب , اعتدت زيارتها , تتفنن في عقابي مرة تلو الأخري , و لا ذنب لي , يظل أثرها لأيام علي جسدي النحيل , هذه المرة كانت مختلفة , ضحكاتها المعدنية التي تطلقها مع كل أنة تصدر مني كانت أوضح , ارفع وعيناها تشعان ظلاما
تكراريا , اعتدت جلداتها , بل كنت انتظر مجيئها اذا تأخرت و أبهت الغياب , القاها بشوق غير مبرر , مختلفة الملامح اقبلت علي يومها , تلونت قسمات وجهها ببهجة لعينة محتضنة قصبتي الهوائية براحة يدها الناعمة قرصتني بقسوة علت رويدا رويدا , قسوة كبتت عنف صرخات تخفف سعير الالم
!لم تخرج من صدري اناته الموجعة المـألوفة , بكل برودة اغتالتني , الصرخات

6 comments:

Blogger MR.PRESIDENT said...

ايه يعم جو الكائبة دااا ..
انا بحب الحجات الفريحي
ربنا يوفقك
ويسعدك
ومستني حجة كده فرايحي ينوبك ثواب فيا

3:13 م  
Blogger عصفور المدينة said...

رائعة
ورغم قسوتها فإنني أنتظر تلك الزيارات من نفسي لنفسي بشوق كشوقك

12:02 ص  
Blogger مُزمُز said...

ممممم
عميقة ومثيرة للتأمل لوقت طويل جدا ومكتوبة بحرفية

تحياتي

5:59 م  
Blogger sad-doura said...

حلوة اوي ... الى الامام .. تحياتي

7:33 م  
Blogger allfollowsome said...

بصراحة مؤلمة جدا

بس كويسة جدا برضه

6:23 ص  
Anonymous لعقة سكر said...

انا عايزة اعرف العقاب بيخلينا نغتال ثم نصرخ ام نصرخ ثم نغتال؟

11:46 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home