الأربعاء، أبريل 14، 2010

زعج السؤال

اثناء البحث عن شيء ما , نسيت ما هو , درت في دوائر كثيرة كلها لها بدايات و نهايات و في النهاية تناسيت انني نسيت هذا الشيء عندما تماثل امامي , عندما سألتني الصديقة لما تركت الحبيبة قلت لها انها لم تكن تضع كريم لتنعيم اليد في الوقت الذي كنت اعطر جسدي بالكامل و اكرمه بالمسوح قبل لقائنا , كنت ابهت في كل مرة تلف ذراعيها حول خصري و تطلب مني أن اقبلها , كان من المفترض أن اتي انا بهذا الفعل و ليس هي و انما كان هذا هو الحال , كنت اوافق مرة و اتمنع لمرات , لم يكن هذا حالي مع من سبقوها , و انما تلك كانت مختلفة , تدخن بشراهة و تقود سيارتها كسائقي الميكروباصات , كانت تكبحها فيهتز شيء ما بداخلي , لم اكن خائفا و انما مدهوشا مترقبا لما سوف يتأتي منها من افعال بها مس من التطرف , فقد كانت استثنائية بكل المقاييس , تذكرني بفتاة قابلتها في رحلة صيفية مع ثلاث اصدقاء , كنا اربعة ذكور , لثلاثة ايام لم نكن نفعل اي شيء سوي صيد الاسماك , و في الرابع توقفنا عن الصيد عندما ظهرت , كانت هي البادئة عندما توقفت بجانب احد الاصدقاء الثلاث , سألته عن نوع الطعم الذي يجذب الاسماك من حولنا , و دخلت معه في حديث طويل , لا اتذكر منه اي شيء , لأنني لم استطع ان اولي حواسي مكان اخر غير منتصف خصرها , عضلات صغيرة واضحة من المايو البيكيني , كانت المرة الاولي التي اري فيها انثي لا يوجد لديها ترهل بسيط في هذه المنطقة , من قال أن الذكور فقط هم من يتحولون لحيوانات شرهة للجنس !؟ هدمت تلك الانثي كل النظريات السابقة , لاحقا اخبرتني بأنها لاحظت نظراتي التي لم تتحرك من فوق بطنها , قالتها لي و عيناها كلهن غواية , اللون العسلي مع غروب الشمس اثاراني كثيرا , تسائلت كيف لم الاحظ تلك العينان من قبل و لي يومان احادثها !؟ دائرة سؤالات درت بداخلها و لم يوقظني منها الا زعج لمسة يدها فوق يدي , و هذا ما لم اعتاده , ان تبادر انثي باللمس , هل هو الفزع !؟ ربما
سحبت يدي من تحت يدها , اطلقت ضحكة لا تليق الا بالموامس عندما سحبت يدي , علقت علي فعلي بضحكتها الوقحة , لم تكن من ممارسات الجنس التجاري , او حتي الجنس الغير تجاري , كانت من ممارسات الغباء الجنسي , كل ما اعرفه انني قضيت باقي الرحلة اتهرب منها , و بعدها بعدة اشهر اخبرني احد اصدقائي الثلاث انها اتت بنفس الافعال معه , لم استطع الربط بين ملامحها و ملامح شبقة اخري تكبرني باعوام كثيرة الا عندما صرح لي الصديق بتشابه ماحدث معنا , نفس العينان العسليتان و نفس اللمعان الشبق قبل الاتيان بافعال لم اعتادها من النساء , و انما كان الفارق بينهم سنوات , و رد الفعل الذي اعتدته مع الاخري ايضا هو الفرار بكل الطرق الممكنة

**

يقال ان الرجال يحبون باطراف اصابعهم اما النساء فلا يفعلن , ويقال أن افضل وسيلة للتعبير عن الحب لدي الرجل هي اللمسات الحسية , اما لدي الاناث فالأمر مختلف , هل تلك هي القاعدة ؟ و هل اولئك استثناءات !؟ عن ماذا كنت ابحث عندما شرعت في البوح بالكتابة !؟ عنهن ام عني ؟ عن الحب ام عن الجنس !؟ تبدو الامور ملتبسة دائما عندما احاول تعميم قاعدة علي سلوك البشر , تتداخل الاحداث و الاشخاص مع الثوابت فتعصف بها .. فلا الذكر هو المبادر و لا الانثي هي المتمنعه في كل الاحوال , ولكل حال يدور السؤال

**

لما انهيت اجابتي للصديقة اخرجت من داخل حقيبتها علبة كريم و قالت لي , ها هو الكريم , انا لا امشي بدونه , يا الله كم تهتم النساء بجمالهن و زينتهن !؟
لهذه الصديقة منزلة خاصة عندي , لا اعرف متي استقر الامر بيننا علي الصداقة او حتي كيف , اقضي معها سويعات و لا امل من حديثها ابدا , اتفهم جيدا اهتمامها بنفسها فقد خبرت يوما ما العشق , بلل جفاف ايامها , و لكن ايام سعادتها انقضت مبكرا فقد توفي الحبيب , هل قلت بلل جفاف ايامها !؟
سؤال اخر يثير الذاكرة بتلك الانثي التي تشغل وظيفة مرموقة في المجتمع , قد تكون السبب في خوف الذكور من الاقتراب منها , هذا ظني , لم تعرف يوما الحب , ملامح كانت تصرخ بذلك معظم الوقت و حروف لا تكف عن التعبير عن شوق للحلال , لم اعد اتذكر اين قرأت هذا التعبير , امرأة لم يبلل رحمها مني ذكر , ملامح وجهها تنطق بالجفاف و تشتاق للارتواء , ما الذي يجعلني اتذكر كل هؤلاء !؟ و كأنني في العقد الخامس او السادس من العمر , توقفت عن الفعل و بدأت في رواية الذكريات تأكيدا لذكورة كانت يوما ما في اوجها ! لازال الجسد فتي قوي و لكن الروح تشيخ , تزهد في كل شيء الا السؤال , عن ماذا كنت ابحث في البداية !؟ لم تتداخل الاسئلة دائما مشكلة متاهات من الحيرة لا تتوقف , كل نهاياتها بدايات !

**

هكذا يقول جبران , الحب و الموت يحددان بداية و نهاية كل الاشياء , عن اي اشياء كان يتحدث !؟ و هل يوجد في الحياة اشياء اخري سوي الحب و الموت ! اللعنة علي الشعراء و الادباء فدائما حديثهم يجعل المفاهيم تلتبس علي , ومضات في عقلي من امثلة شعبية و اشعار و افعال اتيت بها , او حتي ارغمت علي الاتيان بها , اللي خلف ما ماتش , الحب و الموت وحدهما يحددان بداية و نهاية كل الاشياء , انا عايزة اخلف منك انت , اللي خلف ما ماتش , لحد دلوقتي مش قادرة انسي كلامك نفسي تزرع في بطني جزء منك , تلف يديها حول خصري و هي تكرر , انا عايزة اخلف منك انت , ابتعد عنها و اتسائل , لماذا انا !؟ تبتسم و هي تعيد المحاولة , علشان انت انت , لم افسر يوما تلك الرغبة في الامومة التي تنتاب كل الاناث في لحظات العشق !؟ حتي اولئك المبادرات بطلب العشق !؟

**

رأيتها امس الاول تتمشي بجانب الامواج , لم يكن حلما , لما رأيتها تناسيت انني نسيت لما بدأت انتهي , او انهيت بداياتي , عبرت الطريق لكي لا تراني فاضطر أن اتوقف و اسألها عن صحتها و عن صحة هذا الذي تحمله في احشائها , فقد طلبت هي الاخري يوما ما أن يكون مني , و لكنني لن اسأل لما تبدلت الاحوال , هي الدائرة الاولي , او كما اظن كانت هي الاولي
هل كانت الدائرة الاولي بالفعل !؟ ربما

11 comments:

Blogger 77Math. said...

الخط بيبوظ ليه على النهاية؟
آخر طرحين خطهما مؤذي ولا يمكنني القراءة :(

عمومًا.. أحببتُ قراءتك. كما دومًا :)

تحياتي

12:27 م  
Blogger karakib said...

المشكلة دي مابتحصلش مع الاكسبلورر ابدا مش عارف ليه باقي المتصفحات بتعمل كده !!

11:17 م  
Blogger يا مراكبي said...

عنوان غريب .. فيه كلمة اسمها زعج؟
:-)

المهم .. الموضوع جميل جدا على فكرة .. المرأة السهلة اللي لا تتسم بالصفات الأنثوية اللازمة لأن تكون جاذبة لرجل حقيقي .. بتكون دايما مشكلة

كتير من الذكور ممكن يتريقوا على اللي بيفكر بالطريقة دي .. لكن زي ما قلت هما بيبقوا ذكور مش رجالة

فالرجل الحقيقي تعجبه الأنثى الحقيقية بفكرها وحياءها وأنوثتها

10:18 م  
Blogger 77Math. said...

هممم.. ربما تقوم بتعديل الخطوط كثيرًا دون الرجوع لصفحة الكود؟

حلها بسيط.. انسخ النص كله والصقه في صفحة
الـ html
بدلا من الصفحة الرئيسية للرد..

ثم عد للصفحة الأصلية وقم بتعديل الألوان وحجم الخط مرة واحدة أخيرة..

11:49 ص  
Blogger karakib said...

عملت كده ... في تغيير ؟؟

2:04 ص  
Blogger karakib said...

هو انا مش عارف في كلمة كده و لا لأ
بس عجباني :))

2:05 ص  
Blogger farida said...

من أكثر ما قرأت لك كركبة
:)

يظل الرجل الشرقي دوما أسير فكرة المبادرة فهو الرجل

في مبادرة بعض النساء صراحة و في مبادرة أخريات وقاحة
لو كنت مكانك" وهذا تشبيه كوميدي للغاية لأنه يستحيل ان أكون مكانك" لتركتها انا الأخرى

كإمرأة متقلبة المزاج أظل متأرجحة بين حب المبادرة و إنتظار الإقتحام
لكن هناك خيط رفيع بين أن تقتحم الآخر لأنك تحبه هو و أن تقتحمه لأنك ستقتحم أي جسد يصادفك في تلك اللحظة

أعجبني تعبيرك عندما قلت
كيف لم الاحظ تلك العينان من قبل و لي يومان احادثها !؟

اختصرت تعبيرات كثيرة و شرح مطول لطبيعة مشاعر الرجل و خصوصا في ذلك السن بتساؤل واحد بسيط

أعجبني أيضا تعبيرك " الغباء الجنسي"
يدفعني مقالك هذا للكتابة عن أسئلة عدة تدور في ذهني

لكن لكل شيء وقته

تحياتي لك

3:22 م  
Blogger Mohammed said...

thank you for this blog

http://24mix.blogspot.com/

2:57 م  
Blogger IBN BAHYA - إبــن بهيـــــــــــــة said...

واحشتنا أوي أوي .. أرق تحياتي

12:04 ص  
Blogger youssef said...

ارهقتني

ارهقتني جدا
حتي اني اتامل فقط دون ان اجهد نفسي في تفكير او تعليق .. تكفي كل هذه التساؤلات التي ايقظتها بصراحتك المعهودة

ارهقتني

10:11 ص  
Blogger karakib said...

gmail.com

4:10 ص  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home