الأربعاء، مارس 24، 2010

وقف الشريط في وضع ثابت ... خلي المكنجي يرجع المشهد


في ذكري الرجل الهولندي الذي رأيناه يقف امام السفارة الاسرائيلية في امستردام , يذهب هناك كثيرا و يقف حاملا علم فلسطين , تحدث في البرلمان الهولندي عن معاناة الفلسطينيين من قبل , في ذكري تلك اللحظة الكاشفة التي سجلتها كاميراتنا , احب ان اهدي لكم قصيدة الرائع صلاح جاهين


وقف الشريط في وضع ثابت

دلوقت تقدر تفحص المنظر

مفيش ولا تفصيلة غابت

وكل شيء بيقول وبيعبر

من غير كلام ولا صوت
أول ما ضغط الموت

بخفة وبجبروت

في يوم أغبرعلى زر في الملكوت

وقف الشريط في وضع ثابت

انظر وشوف ع المهل بالراحة

الشمس وسط القبة قداحة

وناس بعيد في الظل مرتاحة

ومصر واقفة صبية فلاحة

على كتفها بلاص فيه ألف ثقب رصاص

والميه منه خلاص

شلالها في الرمل غاص

صبية حلوة كأنها تفاحة

لكنها م الحزن دابت وسط السواد ندابة نواحة

ولما هل بطلها في الساحة

بالحب والإخلاص

وقف الشريط في وضع ثابت

خلي المكنجي يرجع المشهد

عايز أشوف نفسي زمان وأنا شب

داخل في رهط الثورة متنمرد

ومش عاجبني لا ملك ولا أب

عايز أشوف من تاني وأتذكر

ليه ضربة من ضرباتي صابت؟

وضربة من ضرباتي خابت

وضربة وقفت بالشريط في وضع ثابت؟

قال المكنجي: رجوع مفيش

عيش طول ما فيك أنفاس تعيش

وبص شوف

ركن الشباب صفوف صفوف

ركن الشباب في السينما بيصفر

مفيش وقوف
ركن الشباب فيه ألف مليون شب

ومش عاجبهم لا ملك ولا أب
أنظر إليهم

وأنت تتذكر

0 comments:

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home