الثلاثاء، أكتوبر 09، 2007

لو كلنا سواقين قطر .. طيب مين اللي هيسافر !؟

نشات في حي قديم .. به رائحة من الزمن الجميل يصعب ان لا تستنشق عبيره و انت تتجول بين البيوت القديمه ذات الطوابق الاثنين او الثلاث علي الاكثر المزينه بكرانيش تفاصيلها مدهشه ... يعلوها اتربة تزيدها جمالا .. بني هذا الحي محمد علي باشا باني و مؤسس مصر الحديثه ضاربا مثال في بناء المدن الجديده .. انشأ لنفسه قصرا في نهاية طريق ممهد جيد بمقاييس عصره – متحف محمد علي بكلية الزراعة حاليا - ليشجع اهالي البلاد في ان ينتقلوا بسكنهم بجواره فأتي من خلفه الباشوات و ذوي الاملاك .. او رجال الاعمال بمسمي عصرنا هذا و بنوا قصورا و سرايات و اشتروا الاراضي الزراعيه و من خلفهم اتي عامة الشعب المصري الذين يعملون لديهم .. فقد فتحت لهم ابواب رزق جديده تلك الارض الممهدة الحديثة البناء... فكانت شبرا مثالا لاول المدن الجديده الناجحه في تاريخ مصر الحديث اعتبر نفسي محظوظا لأني ولدت في هذا المكان الرائع .. تنوع مدهش .. و اختلافات فكرية و طبقية شديده تجعله مجتمع غني و ثري ففي اختلافاتنا غني و في تنوعنا ثراء بشرط ان يتوفر جو من القبول العام لهذة التعددية .. و هذا ما اجده متوفرا في شبرا .. تجد الغني يسكن علي كورنيش النيل في شقق تتعدي ثمنها الملايين و الفقير يسكن في احدي المناطق الداخليه لشبرا و الجميع يتعايشون بسلام .. تجد شوارعا واسعه .. و حارات ضيقة .. تجد فنانين و حرفيين و ارزقية و دكاترة و مهندسين و ادباء ... اسماء لامعه في كل مجال وليدة هذا المجتمع الثري يتعايشون في تناغم رائع .. الكل يفخر بانتمائه لهذا المكان ... تجدهم جميعا في نهاية النهار يجلسون علي المقهي .. و هنا تذوب بعض الفوارق الاجتماعيه و الماديه .. فها هو الكهربائي يجلس امام صيدلي علي نفس الطاولة و يتنافسون في لعبة الدومينو او الطاوله .. شيش بيش .. دوش .. لا اعلم ما هي لغة هذة الارقام و اتصور انها فارسيه .. و لكنها ان دلت علي شيء فهي تدل علي ان المجتمع المصري لديه الكثير و الكثير من الروافد و المصادر او قل الحضارات التي شكلت شخصيته و كيانه .. فمثلا لا يمكن لأحد أن يفهم كلمة فوطة الا في مصر .. لا تصدقني !؟ .. لديك معجم لغوي بالتأكيد .. افتحه ... فلن تجد لها مرادفا فهي كلمة من اللغة القبطية تعني منشفة بالعربية ... العديد من هذه الكلمات موجودة في لغتنا اليوميه .. خذ مثالا أخر .. طز .. هل تعلم ان مصدر هذة الكلمه هو التركيه و ان معناها ملح فقد كان جباة الضرائب العثمانيين يحصلون الضرائب علي كل السلع الا الملح .. و كان التجار المصريين و هم يدخلون المدن يقولون لهم طز .. أي ملح .. أي لن تأخذ مني شيء فمعي ملح و ظلوا يقولونها لهم حتي بعد ان فرضوا الضرائب علي الملح كنوع من السخرية منهم .. و انتهي هذا العصر و لكنه ذلك المصري الذي اثرته الحضارات المختلفه بكلمات و عادات مختلفه من كافة شعوب و امبراطوريات الارض الحديثة و القديمه ... و لم يكن يخاف او يشعر بخطورة من تلك التحولات .. فهو قادر علي أن يهضم أي حضارة جديدة .. و يدخلها في قاموسه اليومي و تندثر الحضارات و يزداد المصري غني ... هل تعلم اننا البشر اكثر المخلوقات قدرة علي التكيف في أي ظروف ... في قيظ الحرارة و برودة الثلوج ... ان كان الله خلقنا قادرين علي التنوع .. فلما لا نقبل هذا التنوع
اليوم سمعتها و انا امر من امام الكنيسه .. لو كلنا سواقين قطر .. طيب مين اللي هيسافر !؟ !؟ و سمعتها قديما بشكل اكثر صياغة ادبيه و فلسفيه .. علي نغمات اختلافاتنا نعزف لحن الفرح
فلنعزف لحن الفرح بمختلف الاتنا الموسيقية .. فكلما زاد عدد العازفين و تنوعت الاتهم .. ازدادت المقطوعة جمالا
و امتاعا للعازف قبل المستمع
بس خلاص
انتوك

12 comments:

Blogger lastknight said...

شبرا القاهره و رمل الأسكندريه .. كلاهما تميز بوضوح بالقدره على صهر حضارات متباينه و الخروج فى النهايه بأسلوب حياه يوصف بثقه بأنه جميل .. أظن المسأله تعود قبل كل شىء لوجود الطبقه الوسطى كأغلبيه كاسحه بين ؤسسى الحيين فى المدينتين .. و ذلك أبان كان هناك فى مصر ما يسمى بالطبقه الوسطى قبل أن يسحقها النظام الشمولى الأول بعد انقلاب 1952
الطبقه الوسطى فى أى مجتمع هى القادره ببراعه و تلقائيه على فرز سليات المجتمع و رفضها و التخلص منها .. و هى أيضا القادره على استيعاب الأيجابيات حتى الحديث و المستحدث منها وتطبيقه و ممارسته بصوره يوميه

تحيه لشبرا .. و ترحم على الطبقه الوسطى التى انسحقت بالاستبداد

12:43 ص  
Blogger Mohamed Shedou محمد شدو said...

بمناسبة شبرا
كنت سمعت من سيدة انها قرأت كتاباً فرنسياً فيه تصنيف لأجمل الشوارع في العالم
وأتى شارع شبرا في المرتبة الثانية مباشرة بعد شارع الشانزليزيه الشهير في باريس
!
كانت اسمها شبرا الورد لما يحمله الورد من بهجة للناظرين وهو يصطف على جانبي الطريق
أين ذهب الورد؟

4:51 ص  
Blogger Mohamed Shedou محمد شدو said...

نسيت أن أقول ان هذا التصنيف للشوارع يرجع لاوائل القرن العشرين

4:51 ص  
Blogger عم توهان said...

اختفى الجمال لانعدام الانتماء.. الانتماء الذى كنت تجده قديما للحى او المدينة او حتى الشارع والحارة.. كان كل ساكن يفخر بالحى الذى يسكن فيه ويريده اجمل الاماكن.. كل شيىء اختفى بعدما اصبح انتماء الانسان لشخصه اولا

1:05 م  
Blogger عم توهان said...

http://tawahan.blogspot.com/

1:17 م  
Blogger Don't leave me alone...! said...

ياخبرررررررررررررررررر

هوا انت ساكن فىلا كلية الزراعة عند القصر؟؟؟؟؟؟؟؟

وكمان بتعدى من قدام الكنيسة ؟؟؟؟


دا انت جنبنا خااااالص


انا ساكنة بعد الكنيسة بكام شارع


شوفت توارد الخواطر التدوينى؟؟؟؟؟؟؟



سبحان الله



بس الغريب انى نفس احساسيسى تجاه شبرا


تحيااااتى يا جار الهنا


MAHY

3:08 م  
Blogger karakib said...

lastknight
ايواااااا هو الانقلاب بتاع 1952 اللي خربها و لسه بيخرب فيها
مش لغي الطبقه الوسطي بس
ده قضي علي طبقة النبلاء كمان
و بعد كده شوه قد ما يقدر في الطبقة اللي سابها



Mohamed Shedou محمد شدو

الورد .. شبرا الورد اهي دي اول مرة اسمعها يعني نقدر نقول انه 1900 ل1920 مثلا كانت هي دي اسمها
ممكن اصلها كانت ارض واسعه زراعية يسكنها الباشوات .. اللي قالوا عليهم عهد بائد و ما بائد الا اللي قال عليهم بائد
كمان شوارع وسط البلد و الزمالك لازالت محتفظه بتراثها المعماري الفخيم ده اللي بتشوفه في اماكن متفرقة في شبرا زي اول شارع الترعه او جزيرة بدران او شوية المدارس اللي كانت سرايات و اتأممت فبقت و لا سرايات و لا مدارس في نفس الوقت
بقت مسخ
زي ما قالها وحيد حامد علي لسان عادل امام في يعقوبيان
احنا في زمن المسخ

3:23 م  
Blogger karakib said...

عم توهان
يا سيدي و من قضي علي هذا الانتماء
مش الانتماء ده له اسباب .. يعني الانتماء نتيجة مش سبب
دور علي الاسباب تعرف كل حاجة
لما كل واحد يبني بيت و يأجره يقوم من لا يملك يعطيه لمن لا يستحق يبقي الكل هيفقد انتمائه
صاحب البيت
و المستأجر لا ده حاسس انه بيته و لا ده حاسس انه بيته الاتنين حاسين انهم في وضع غير طبيعي
و اذا استمر الوضع غير الطبيعي مش 50 سنه لا الف الف سنه سيظل غير طبيعي و ظالم



Don't leave me alone...!

الحقيقة انا مش ساكن جنب كلية الزراعة لأني ساكن في شبرا مش شبرا الخيمة لكن هذا لا يمنع من اني عارف شبرا الخيمة كويس و عارف انه محمد علي بني الحيين اللي كانوا حي واحد (شايفه مساحة المدن الجديدة بتبقي قد ايه !؟ )
و كمان عارف الكنيسة اللي بتقولي عليها دخلتها كذا مرة بس احنا جيران ده اكيد
نورتيني هنا و مبروك افتتاحك لمدونتك

3:29 م  
Blogger يا مراكبي said...

تعرف انا أكتر حاجة لفتت إنتباهي هي عنوان البوست أكتر من البوست نفسه كمان .. إنت ممكن تكتب بوست تاني تفصل فيه معنى الحكمة الرهيبة دي على فكرة

مرة واحد صاحبي قال لي إن الناس لما وصلت منطقة شبرا لأول مرة وجم يقيسوا الأرض كانوا بيقيسوها بالشبر .. علشان كده سموها شبرا

:-D

12:58 ص  
Blogger ست المرتفعات said...

صحيح ياهانى
مصر بوتقة انصهرت فيها كتير من الثقافات والاعراق
وعشان كدا من السخيف اننا نقسمها طوائف..ونعملها اتجاهات وطرق وملل

بس غريب امر شبرا ياهانى...عمرى مارحتها بس كل اللى منها..بيحبها جدا..على عكس كتير حتت فى القاهرة
تحياتى

1:25 ص  
Blogger عــلا said...

مع ان اكيد الهدف من البوست ده مش الكلام عن شبرا.. الا اني كشبراوية أصيلة ما ينفعش يكون فيه كلام عن شبرا و ما اتكلمش.. النهاردة سمعت خبر زعلني اوي.. اخويا قال لي انهم هدوا العمارة اللي كانت فوق محل البيت الأبيض.. اللي قدام مدرسة سانت ماري.. انا زعلت اوي ع البيت ده.. ده كان تحفة معمارية و أثرية.. قصور كتير برضه في شبرا اتهدت ربنا يهدهم.

الملاحظ اوي على سكان شبرا انهم بيفتخروا انهم من شبرا، بعكس سكان اماكن شعبية تانية كتير، و ده عشان شبرا مكان عريق و فعلا فيه تنوع مش موجود في اي منطقة تانية.. يعني احنا مثلا مش بنتكلم عن المهندسين و بولاق اللي بينهم كوبري، لأ احنا بنتكلم عن حي واحد فيه التباين و في نفس الوقت الانصهار ده.

الشبراوية برضه من حبهم لشبرا لما بيحبوا يعزلوا من الشارع اللي همه فيه بيكون صعب يدوروا برة شبرا و احنا من الناس دي، عزلنا من ييجي 4 سنين من حتة في شبرا قريبة من شارع شبرا لحتة تانية في شبرا برضه قريبة من الكورنيش.. ماهو ما ينفعش نعيش برة شبرا.

تحياتي ليك يا هاني على البوست الجميل ده.

12:25 ص  
Blogger karakib said...

يا مراكبي
الفكرة عماله تختمر في رأسي و البوست اللي بعده نفس الكلام تقريبا
بس شبرا علي ما اعرف كلمة تركية معناها الطريق الطويل الممهد


ست المرتفعات
الفخر ده يأتي من التنوع و قبول الاخر الموجود بشكل مبهر هنا


عــلا

انا كمان متضايق علي العماره دي اوي اوي
بس هانعمل ايه
ما هي من زماااااااااان
ضربت شقلباظ يا علا
نورتيني يا اجمل شبراويه

2:45 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home