السبت، يوليو 14، 2007

خمس ايام من مختارات المذكرات


14 /10/2006

اثناء عودتي من كليتي التي تقع بميدان عبده باشا الي منزلي بشبرا استقل احد الاساطير الاغريقيه .. اتوبيس 14 الذي يمتد مشواره من عبود بشبرا و حتي الحي السابع بمدينه نصر ... اتوبيس 14 الذي يركبه البشر و لا يغادرونه ابدا..كارثه متنقله علي اربع عجلات ....طوال تاريخي معه لم يركبه احد امامي و خرج ...القيت بنفسي وسط جحافل و اكوام البشر الداخله في بعضها مصوره احد اقوي الملاحم الوطنيه التي اصبح جزء منها فور دخولي ... احاول ان اخلو بذهني و امارس تمرينات النفس و هي مهمه جدا لكل من يريد ان يبدأ في تعلم اليوجا و من يمارسونها يستطيعون ان يمشون علي الجمر و لا يتألمون بفضلها و لكن هيهات فوجه الكمساري يمنعني من التنفس فقد سحب كل الاكسجين من الاتوبيس بفضل انفه التي ظل يسلكها باصبع يده ليخرجه و يضعه بين اصابع اقدامه ثم في فمه ليعود لانفه ... و يهرش قليلا في شعيرات ذقنه الغير حليقه ... احاول ان اركز قليلا و اتناسي الوضع الاكروباتي الذي اقف فيه و امارس تمرين النفس الا ان الملصقات و الاعلانات عن الضعف الجنسي التي غطت سقف الاتوبيس تماما تشتت انتباهي مره اخري ... معقول كل دي اعلانات عن ال... و بيكسبوا بقي !!؟؟
يختلط صوت الكمساري بصوت بائع الامشاط و الفلايات ... فلايات ... اطلع قدام .... امشاط ... و ابعت تذكره
اتأمل الكمساري مره اخري مرغما هذه المره و هو يجمع بعض التذاكر القديمه و يفردها ليبيعها مره اخري لحسابه الخاص ... ينظر الي متبجحا عندما ينتبه انني الاحظ ما يفعل
تنهار مقاومتي و ابدأ اصرف النظر عن البدء في تعلم تمرينات النفس لكي اجد موطئا لقدمي علي الارض حتي لا اقع مع اول حفره او مطب قادمين ... تمرينات يوجا ايه !!و تمرينات نفس ايه !!؟
بلا هم يا راجل صحيح خيبة الامل راكبه جمل

26 /4/2007
اقلعت عن محاولاتي لممارسة رياضة اليوجا ... اقتنعت تماما بأني لست أحد هؤلاء المرفهين المترفين و ان هذه ليست رياضتي المناسبة ... خصوصا و ان كنت من راكبي اتوبيس 14 و اهتزازته ... انه اليوم الثالث الذي يطلب مني دكتور بهي الطلعة ... احد سكان الغرف المكيفة القليلة في الكلية ... و الذي قررت الجامعة بعد تفحيص و تمحيص انني يجب ان امتحن مادته عندما تقدمت بأوراقي لأنتقل بالدراسة بها من احدي الجامعات الاقليمية فاذ بهم يكتشفون انني في الكلية السابقة لم ادرس سوي مادتي العربي و الدين ... و انهم سيعلمونني الهندسة من اول و جديد ... و يصادف ان يأتي ميعاد امتحان الربع سنوي او الميد ترم لهذة المادة التخلفات ... في ميعاد مادة اخري ليست تخلفات ... فقررت حفظا لماء لوجهي ان اعتبر نفسي غير متخلف و ادخل المادة الثانية ثم اذهب لدكتور المادة راسما علي وجهي ابتسامة متخلفه لأخبره انني متخلف و لم ادخل في ميعاد امتحان مادته لتعارضها مع المادة الاخري فما كان عليه الا ان قال لي بابتسامه عريضه تعال لي بعد امتحان التيرم ... بالطبع لا يخفي علي احد سعادتي بأنني شعرت بأني متخلف بشدة عندما صدقت ابتسامته

26 /6/2007
اليوم هو اليوم الرابع الذي استقل فيه اتوبيس 14 في اجازتي الصيفية متوجها الي كليتي في عبده باشا ... طلب مني للمرة الثالثه بالامس السيد بهي الطلعة و ثغره يتسع مبتسما ... مع لمعه خفيفه في عينيه غطت علي ابتسامة صلعته الواسعة ان آتي له مرة اخري في الساعة الثانية ظهرا لأنه مشغول ... و ان شاء الله بكره هامتحنك
احاول ان اتناسي ان الجو حار ... و ان استثمر احساسي بالتخلف في عدم الشعور بأن الدكتور لن يطلب مني للمرة الرابعة أن آتي له غدا ... اصله مشغول
اصعد الي الاتوبيس ... مبتسم مقبل علي الحياة ... اشتم بأنفي رائحة غريبة ... يا الهي ... انه صديقي الكمساري ... لم استطع ان انسي وجهه من يومها ... و لكن من اين تأتي هذه الرائحة ... انظر الي الاسفل ربما هي اصابع قدميه التي رفض في المرة السابقة أن يتركها لحالها و أصر أن ينثر رذاذ عطرها في كل مكان بأن يلاعبها من وقت لأخر ... اخرجت له ورقة بعشرين جنيه ... فاذ به ينظر الي شذرا ... و قال بصوته الاجش ... نازل فين يا استاذ
خرج صوتي بصعوبة ... عبده باشا
قال لي طيب تعالي اقف هنا علي ما تيجي فكة ... و ما ادراك بهنا التي اشار اليها .. انها بجانبه تماما ... و ازدادت الرائحة بشكل اقلقني من احتمالية ان افقد وعيي ... و في النهاية استطعت تحديد مصدر الرائحة ... انه كيس بداخلة لفافة من ورق الجرائد ... أكلني الفضول ..تري ما بداخلها ... أخرجها هو ... و فك اللفافه ... التفت ابحث عن منفذ هواء متجدد فلم اجد .. منيت نفسي بأن الانف تعتاد علي الرائحة بعد دقيقة و لا تشعر بها ... اخرج هو سندوتش قرنبيط مقلي ... و نظر لي اتفضل معانا ... لكني فشلت هذه المرة في اخراج صوتي ... فالرائحة تزداد ... حول نظره عني متجاهلا نظرتي تماما
أستمعت الي صوت واضح جدا صدر لبرهة من الزمن ... صوتا غريبا .. هل هو ما اتخيل ... لأ مش معقول ... اخترقت انفي و صدري رائحة .. قطعت الشك باليقين ... اه هو الشك باليقين ... هكذا هو البرق يتبعه الرعد دائما ... و بالفعل فقد ارتعدت اوصالي من فكرة ان يبرق مرة اخري خصوصا و انه من الممكن ان يتبع هذا الرعد الكثيف بأمطار غير متوقعة.. انه القرنبيط و افعاله .. لطالما كرهته
بدأ هو في اطلاق نداءه المعهود ... الاتوبيس فاضي قدام ... اطلع قدام و هو يلوح بالساندويتش في الهواء.. في حقيقة الامر كان الجميع يحاولون جاهدين ان يطلعوا قدام ... الريحة مش ممكن ... و قد بات من الواضح انه يجب مغادرة الاتوبيس فورا و قبل ان افقد وعيي بالفعل ... نزلت علي ناصية احمد سعيد لأستنشق الهواء و اتمشي قليلا حتي الكلية
دخلت الي الدكتور (بهي الطلعة ) ... فطلب مني(دون ان ينظر لي قال يعني مشغول) اسمي و رقم جلوسي و السنة الدراسية و اسم المادة علي ورقة بيضاءأخذها مني .. و قال ... مبروك اعمال السنة كامله ان شاء الله بالنسبه لك
نظرت له ... و قلت بصوت خافت ... ما كان من الاول يا عم الحاج
يا اخي يا رب تركب اتوبيس 14 و الراجل اياه قاعد فيه عامل ييجي 500 سندوتش قرنبيط مقلي و قالبها برق في رعد
استقليت تاكسي في طريق عودتي ... كانت ام كلثوم تصدح بصوتها انما للصبر حدود ... للصبر حدود ... للصبر
حدوووووود

30/6/2007
جالسا علي المقهي ... اتوبيس 14 يمر من امامي في الشارع اقاوم رغبتي في الجري وراءه لحاقا به ... رغبة ملحة تكونت و نمت علي مدار الايام ... ابدو كمسمار يحاول الفرار من اثر مغناطيس كبير
4 /7/2007
يمر من امامي اتوبيس 14 و انا اعبر الشارع ... ائ ...ااائ ... اتتتتفووووووووووه

19 comments:

Blogger Abdou Basha said...

هاني
انت نجحت انك تكرهني في اتوبيس 14
وميدان عبدو باشا
انا متأكد انك بتكره اسمي لما بعدي من هنا
LoooooL

8:17 م  
Blogger mohamed said...

بصراحة مذكرات مكتوبه باحساس حلو قوى بس انت عارف انى اهم حاجه اتعلمتها م الكلام ده كله انى مركبش اتوبيس 14 لو هيتنطط قدامى

11:04 م  
Anonymous n0isy_angel said...

eh el 3azab dah kolooo.........
rabna ma3ak ya ebni

11:18 م  
Blogger أحمد المصري said...

هيا ايه كاية اتبيس 14 ده بتحسسني اه جهنم وبئس المصير00كويس إن الحاجات دي
مش موجودة ف طنطا رحمة برضه00و بعدين مله القرنبييييط كله حديد الراجل لازم
ياخد طاقة برضه عشان يقدر يواصل 00
ولا ايه؟
مع تحياتي00
والسلام عليكم0

11:21 م  
Blogger Ahmed Shokeir said...

هاني

عجبتني جدا طريقة عرضك للتفاصيل في الفقرة الأولى وجدتها بالفعل فنية ادبية ساخرة

ابدو كمسمار يحاول الفرار من إثر مغناطيس كبير

تشبيه جميل لم اسمعه سابقا

تحياتي

12:33 ص  
Anonymous shaimaa said...

يييييييع اانا معدتي قلبت من الوصف اصلا

2:10 ص  
Blogger Gid-Do - جدو said...

هانى

اشارك عبدة باشا ـ عبد الورد ـ فى هذا الجزء فقط من رايه

انت نجحت انك تكرهني في اتوبيس 14

تحياتى ليك ولعبد الورد

8:24 ص  
Blogger مصرى said...

أنتوك

لأ يا أنتوك إنت ماعرفتش تكرهني في ميدان عبده باشا لأني بكرهه أصلا و أوتوبي 14 كانم بيفكرني بأوتوبيس 55 و 975 اللي كنت باركبهم و أنا في ثانوي

4:42 م  
Blogger dr.Roufy said...

اسلوبك فعلا..جمييل في تأريخك..لموقعة أتوبيس 14

الي انا عارفاه كويس

وعاشت شبرا حرة مستقلة

1:58 م  
Blogger karakib said...

Abdou Basha

لا يا باشا و هو انا اقدر ده انت بتشرفني :) معقول برضه الكلام ده


mohamed
اوعي تركب اتوبيس 14 الاتوبيس فيه رائحة قاتله يا عم محمد

8:49 م  
Blogger karakib said...

n0isy_angel

عذاب و ده ييجي حاجة في جمال المترو و حلاوة المترو و ادب المترو
ده انا مرة و انا في اعدادية نزلت في محطة و انا رجليا مرفوعة عن الارض يا بنتي نازل كأني عايم فالميه تمام


أحمد المصري
القرنبيط جميل .. جميل لكن مع قرصين فحم من الصيدليه هيبقي اجمل
علشان اللي ياكله يعيش .. و يسيب الناس تعيش يا عم احمد

8:51 م  
Blogger karakib said...

Ahmed Shokeir
يا هلا يا هلا
استاذ احمد شقير بنفسه عندي هنا
و انا اقول النور ده كله من فين
الفقرة الاولي حضرتك قريتها في جرنال الدستور علي ما افتكر و قولت لي ده يوم مقابلة المدونين فالاوبرا
كانت فرصه حلوة اوي اني اتعرف و اشوف حضرتك اتمني انها تتكرر قريب ان شاء الله


shaimaa


انا ما عنديش معدة خلاص علشان تتقلب :) باسيبها قبل ما انزل من البيت

8:53 م  
Blogger karakib said...

Gid-Do - جدو
جدووووووووووو من زمان و انا نفسي اعمل سلسلة تتحدث عن المواصلات اللي باركبها بشكل مستمر من اول اتوبيس 14 لحد مترو الانفاق لغاية ميكروباص عباسية عباس العقاد عاشر :) و الاخير ده مصيبه يا جدو جاتلي فترة كنت باتمني اركبه من غير ما اشوف خناقه بتحصل جواه و كانت امنية صعبه اوي لم تتحقق حتي الان



مصرى
بشمهندس يحيي .. خلاص بقي بشمهندس بجد
امتياز مشروع و ان شاء الله امتياز السنه كلها يا رب
اتوبيس 14 خلاص بقي باي باي هو و كل اشباهه يا رب فالشغل يبقي معاك مرسيدس بسواق كمان يا هندسه

8:56 م  
Blogger karakib said...

dr.Roufy

منوراني
طبعا عاشت جمهورية شبرا حرة مستقة
اتوبيس 14 ده ناس كتير اوي تعرفه
يكفي ركوبه لمرة واحدة لكي يترك اثار لا تمحوها الزمن و الايام بل السنين و العقود بل و لا ابالغ اذا قلت القرون
ده شيء خزعبلي حزنبلي مرعب
ربنا يرحمنا منه بقي و يجعلنا من اصحاب السيارات المكيفة اللي فيها معطر جو بيرمي في كل مكان كده و اقفل القزاز و ابص علي ركاب 14
و ركاب مترو مصر الجديدة
واخدة بالك
مترو مصر الجديدة
و اقول يا حرررررررررام هم دول بقي الطبقة الكادحة
كافحوا كافحوا يا ولاد

9:02 م  
Blogger rubiba said...

Saba7 2albet el me3eda wel dema3' baladeko di el 3isha feha sa3eba...
(asli eskandaraneya :D)

12:21 م  
Blogger karakib said...

rubiba
انا ما بحبش اكتب كل اللي حصل
يا بختك
انا شفت مواصلات اسكندرية
صحيح حلوة و ماريا

9:14 م  
Blogger واحدة وخلاص said...

الف سلامة
تصدق الاتوبيس كان واحشنى جدا
اما عن عبده باشا
فلا اذكر انى رأيته منذ زمن
يا ريت تبقى تسلملى عليه

11:02 م  
Blogger شقاوة شعب said...

مش انت سيبت رياضة اليوجا
ابقى جرب بقى رياضة المشى
اكيد هتكون ارحم كتير من اتوبيس 14

12:37 م  
Blogger karakib said...

واحدة وخلاص
عبده باشا مات
انت ما عرفتيش :)

شقاوة شعب
بيتهيألي رياضة المشي مش مناسبه لركاب اتوبيس 14 الافضل اتعلم كاراتيه او جودو

9:11 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home