الأربعاء، يوليو 04، 2007

دنيا .. حوض سمك صحيح

في نور خافت يصبغه ورق الحائط باللون الاصفر من وراء الزجاج جلست اتأمل الشارع .. احد الذين حققوا سعادتهم يقف لينظم المرور … يطلقون عليه مجنون … و اطلق عليه السعيد … يشير بيديه يمينا و يسارا
لا اعلم و لا اجد تفسير لما يميل هؤلاء لهذا العمل دائما

--------------
سيارة اسعاف متوقفه … يطلق قائدها سارينة عالية اخرج رأسه من شباك سيارته و نظر لبعيد … فلم يري الا المزيد من السيارات .. لا احد يريد ان يفسح له الطريق
--------------------
افتح الجريدة .. لعلي اجد شيء ما جديد .. يطالعني وجه احد المسئولين مبتسم دائما .. رأيته منذ عدة اسابيع في احد البرامج يقول ان الفقير هو من يقل دخله عن 120 جنيه في الشهر و لكن في هذه المرة كان يبدو علي وجهه انه علي وشك الانفجار من الضحك .. أغلقها مرة أخري و القي بها بعيدا لقد قررت في العديد من المرات ان اقاطع جميع الجرائد و لكنها العادة … ان امر من امام بائع الجرائد فيعطيني الجريدة كل يوم فأخذها مؤجلا قراري و لو ليوم
----------------
يتصل بي احد الاصدقاء .. ما تيجي ناكل في وسط البلد … لم أكن جائعا و لكنني وافقته فموقع المحل يقع في وسط ميدان يحيط به من كل جانب ابنية علي طراز معماري فاخر .. عتيقة ... كما احب ان اري الاشياء
اتأمل المارة احدهم يخرج من البار مترنحا يحاول ان يبدو متماسكا .. لطالما نظرت في شبابيك عيون الناس لكي اري ما بداخلهم .. و هؤلاء السكاري لديهم عيون زجاجية ... تخفي اكثر مما تبدي في مكان ما في اعماقه يوجد جرح يحاول ان ينساه .. و لن ينساه و لن يطلع عليه احد سواه
------------
في الناحية الاخري مجموعة من الشباب يقفون ..... تذوب انظارهم بشهوانية فوق انحناءات الاجساد يتأملون الفتيات في صمت .. ذهابا و ايابا.. لا يمكنك ان تري في عيونهم الا حيوانات شرسه حبيسه تنمو مع كل نظرة
-----------
-----------
اقف امام احد محلات الاسماك الزينة .. اتامل الأسماك تقطع الحوض ذهابا و ايابا ... لا تنظر لبعضها البعض ابدا ... الوان و احجام مختلفة .. تهرب اصغرهم حجما من اكبرهم الي اعلي الحوض
يعيشون و لا يعيشون في نفس المكان
!انظر الي الشارع مرة اخري .. ما اشبهه بهذا الحوض
======================

27 comments:

Anonymous ست المرتفعات said...

وبرضه افضل
أحب ابص على الدنيا
من شباكك


كن بخير
لولا
ست المرتفعات

1:04 ص  
Blogger Dananeer said...

حوض سمك صح
بس مش تخين
ضايق بينا او احنا اللى حاسين بكده

شفت فيلم crash

5:03 ص  
Blogger The Alien said...

أنا كمان كتير بحب أتفرج عليه
وبستمتع جدا باللي بيحصل فيه

فعلا حوض سمك
تحياتي

10:58 ص  
Blogger HafSSa said...

خلاص رسمي انت بقيت هاني ايسوب الحكيم

3:14 م  
Blogger karakib said...

ست المرتفعات
يااااااااااااه عاش من شافك
اكيد انا بخير ما دام شوفتك



Dananeer
ما شوفتوش
بس من اسمه شكل الحوض انكسر
الحوض اللي احنا عايشين فيه مش بينكسر اكيد يا دنانير


The Alien
بس انت عايش فيه من حوض كبير بتتفرج علي حوض صغير


HafSSa
الله يجبر بخاطرك دايما رافعه معنوياتي كده :) بس ايسوب الحكيم مين احنا غلابة اوي يا حفصه

4:52 م  
Blogger أحمد المصري said...

في مكان ما في اعماقه يوجد جرح يحاول ان ينساه ..للأسف أصبحنا كهذا..سكارى في بحر الحيرة..داخل حوض السمك.

5:16 م  
Blogger يا مراكبي said...

ياريت يا هاني إن دنيتنا تبقى حوض سمك وبس .. ده حتى ليه شكل جميل جدا

الدنيا أسوأ من حوض السمك بكتير .. الدنيا بقت أحراش وغابات .. حتى جوانا إحنا كمان

7:05 م  
Blogger Lamma Helwa said...

sa7e7 el nfoos feha 7agat kter... kol wa7ed 3andoh 7kaytoh... lakn adena bnta3ayash w nt3'aleb 3aleha... w tlhena el forga 3al nas ely ray7a w gaya w m7awleh 2rayeh afkarhom

11:31 م  
Blogger micheal said...

تأملات جميله جدا يا هاني
تحياتي

5:05 ص  
Blogger sarah la tulipe rose said...

حوض سمك؟..مش عارفة بس احيانا السمك بيكون احن علي بعض مننا ..انا من زمان كان نفسي اربي سمك و عملتها اخيرا من سنة..السمك دة اغرب كائنات فعلا..ملون و جميل و صامت ..صامت جدا متحسش بوجوده الا بصوت المياة لما يبسحوا قربالسطح..و السمك يقطع بعض زينا تمام وقت الاكل و السك بينام و عينيه مفتحة نفسي اعرف ازاي
ناس كتير بقت تنام و عينها في وسط راسها لا تصحي الصبح ماتلاقيش اللقمة القديمةالي حتاكلها ..بس السمك كائنات جميلة و احنا لأ... بعد ماياكلوا تحس انهم متعاونين في اي حاجة يسبحوا جماعات و يلفوا ورا بعض..ياريت نبقي سمك

8:48 ص  
Blogger Abdou Basha said...

أتعجب من أحدهم عندما يقول :
انا زي السمك مقدرش أسيب الميا
كإنه يملك رفاهية الاختيار

12:02 م  
Blogger Al-Nazer said...

حوض سمك...بس حته حوض السمك بيحتاج رعايه تغير الميه, تحط اكل للسمك...احنا بقى عايشين حياة ولا بتنضف ولا ميتها بتتغير وفى ناس مبتاكلش اساسا
بخ

3:37 م  
Blogger Queen eraser said...

ممكن تكون شبه حوض السمك عشان ألوان زاهيه و زحمه من غير انجاز ده غير ان الحوض أصلا للزينة..
لكن حانل اوحش من الحوض والله على الاقل السمك اللى فى الحوض بيلاقى حد يأكله و يخاف عليه انما احنا لأ..
احنا غلابه

9:43 م  
Blogger إيمــــان ســعد said...

حوض زحمة اوىىىى يا هانى

و شريعة الغاب هي اللى بتسود

تحياتي

9:50 م  
Blogger صاحب البوابــة said...

دائماً يعجبنى استرسالك الهادئ في عرض خواطرك

تحياتي عزيزي

واعتب عليك عدم زيارتي مؤخراً

10:25 م  
Blogger مصرى said...

أنتوك لما بقرالك بحس إن بسمع أحمد منيب
كلامك شبهه أوي

هي مش حوض سمك دي غابة يا أنتوك
دنيا و لا غابة

1:54 ص  
Blogger Vampire said...

أسلوبك في الكلام جمييييل جدااا
تحياتي

و ياريت تشرف مداونتي المتواضعة

10:17 ص  
Blogger كراكيب نـهـى مـحمود said...

حوض السمك احلى

2:44 م  
Blogger karakib said...

أحمد المصري
و لكل واحد فينا حيرته
بس السكاري بيفوقوا
انما الحيرانين مش اكيد بيرسوا عالبر



يا مراكبي
ده حقيقي يا بشمهندس الدنيا دنيا طول عمرها
بس منير كان بيقول
طول العمر العسكر عسكر
بس الناس .. الناس كانت ناس


Lamma Helwa
و لما تقرا افكارهم تلاقي نفسك مبسوط
و حاسس انه لسه ممكن تكون عايش

4:41 م  
Blogger karakib said...

micheal
الاجمل هو زيارتك و تشريفك لي


sarah la tulipe rose
السمك مش جماعات
السمك قطعان
القطيع بيتحرك ورا بعضه من غير ما يبقي عارف هو رايح فين
السمك من طبعه الافتراس حتي و لو كان صغير جدا
كل السمك مفترس
السمك لديه اقصر >اكرة لا تتعدي الخمس ثواني
شوفتي شبهنا ازاي ؟؟
كلام صح يمكن السمك احسن مننا كمان يا سارة
ممكن يكون حقيقي عالاقل الفرجة عليه تهدي الاعصاب
و الفرجة عالبني ادمين تحرق الدم


Abdou Basha

العصفور اللي اتربي طول عمره في قفص
لو فتحت له بابه
مش هيخرج منه
هو ده فلسفة انا زي السمكة ما اخرجش من المياه ... حتي الخيابة بتتفلسف يا عمنا

4:46 م  
Blogger karakib said...

Al-Nazer
مين قال لك ما بيتنضفش
ده حتي في شركة ايطالي و شركة اسباني
و مش هاستغرب لو لقيت كمان صيني قريب
و ينتشر الصينيين في كل مكان لتنصيف الحوض
قصدي الشارع


Queen eraser
ما هو الموضوع نسبي و السمك دايما بيتساب جعان عوضا عن انه الاكل يزيد فيعفن المكان و يموت بشكل تاني
فاهماني ؟؟



إيمــــان ســعد

عارفه يا ايمان
هي مجموعة احواض جوا بعضيها
يعني زي ما اكون سمكة وقفت تتفرج علي سمكة تانية

4:48 م  
Blogger karakib said...

صاحب البوابــة
يا باشا انا بازورك بشكل منتظم
انت بس الي مش واخد بالك
حط عندك عداد زي اللي تحت خالص عندي ده
و انت تعرف مين بيزورك حتي لو ما علقش



مصرى

احمد منيب مره واحده
الله يكرمك يا بشمهندس يحيي :)
هي الدنيا فيها من الغابة
و فيها من حوض السمك
و فالحالتين يبقي احنا بنحاول نقول
انه الانسانية بتنعدم في وجود الانسان


Vampire
الاجمل هو زيارتك لي يا مصاص الدماء
جاي لك حالا اهه :)




كراكيب نـهـى مـحمود

نهي :) الاديبة الجميلة بتاعتنا
حوض السمك
فعلا احلي
لأنه احنا بنتفرج عليه من برا
بس لو عشنا فيه .. و احنا فعلا عايشين في حوض اكبر مش هانقول عليه جميل

4:53 م  
Blogger Christa said...

this is areally good one ya hany

my favourite was:
لطالما نظرت في شبابيك عيون الناس لكي اري ما بداخلهم .. و هؤلاء السكاري لديهم عيون زجاجية ... تخفي اكثر مما تبدي في مكان ما في اعماقه يوجد جرح يحاول ان ينساه .. و لن ينساه و لن يطلع عليه احد سواه


mesh dol bass elly 3enehom mabtekshefsh elly gowahom ya hany...

8:28 م  
Blogger karakib said...

Christa
مين تاني ؟؟ اكيد في ناس تانيه
بس دول اللي خدت بالي من عيونهم لأني اكره عالمهم
و اكره هذا الاسلوب في الهروب و اشفق علي من ساقتهم اقدارهم الي مثل هذا الطريق

9:16 م  
Blogger Gid-Do - جدو said...

هانى

صعب ان الواحد يحس ان الشارع بقى حوض سمك ـ الكبير بياكل الاصغر منه ـ والكل متربص بالكل انت محتاج اجازة تروح فيها تصطاد سمك ـ ايه رايك ؟

11:31 م  
Blogger AseeL said...

التحديق في الحياة من النافذة ليس كالسير في طرقاتها

احيانا نحس بأننا غرباء وسط زحام من البشر

دنييييا

12:36 م  
Blogger karakib said...

Gid-Do - جدو
حقيقي يا جدو
محتاج اصطاد سمك
بس في كل مرة اقول مسافر تتأجل لأسباب جديدة



AseeL
التحديق من النافذة يسبق النزول الي الشارع بالنسبة لي و فالحالتين
باحس اني بانتمي لعالم النافذة و عالم الشارع
فعلا هي دنيا

2:54 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home