الخميس، يناير 04، 2007

مش فاهم

مش فاهم مين صح و مين غلط
جريدة الأسبوع نشرت كلام كتير أوي قرأته عن صدام حسين .. تقريبا كل الجريده عنه و عن بطولاته
و علي النقيض في مقاله في موقع أيلاف يطرح كاتبها مجموعه من الأسئله عن صدام حسين مثل
قتل ألاف المصريين في الثمانينات بالدهس والأغتيالات بحجة تجسسهم لصالح إسرائيل، وقد ضجت القاهرة بتوابيت الضحايا المصريين، أم ماذا يا نقابة الصحفيين المصريين؟
ألم يكن من أصدقاء رامسفيلد؟ سبحان الله!
قتل صدام زوجي أبنتيه
قتل وحرق وسمم عشرات الآلاف من الشيعة في جنوب العراق ووسطه
حرق وقتل وسمم عشرات الآلاف من الأكراد العراقيين، ودمر مئات القرى الكردية الآمنة بالكيماوي اللعين
لقد جاء صدام إلى الحكم بإنقلاب عسكري ورغما عن إرادة الشعب العراقي.
وهل ننسى تلك اللحظات المأساوية ا لمخيفة يوم خرج مع رجل عجور كبير على شاشة تلفزة بغداد يمتدح ذلك العجوز المسكين لأنه قتل أبنه بسبب تهربه من الخدمة العسكرية، ويعلق في رقبته قلادة النصر والتشجيع؟
صدام حسين يا أ خوتي شرع لنفسه (99) إسما، وقد نشرتها جريدة الثورة العراقية على شكل مربعات موزعة على صفوف متدرجة، وفي وقتها نشرتها جريدة الأهرام المصرية، تحت عنوان بلا تعليق؟

كان عدد اللاجئين العراقيين في الخا رج في زمن صدام حسين أكثر من أربع ملايين عراقي، خوفا من القتل والتعذيب والتهجير القسري، فأنشا صدام أجيال عربية ضائعة، وتسبب في نقص سكاني عربي، خاصة وإن الكثير من الهاربين كانوا حملة شهادات عليا؟
المقاله الكامله هنا أضغط علي الرابط
هل يدلني أحد ان كان بطلا أم لا لأنها المره الأولي التي أري فيها كل هذه الحده في المديح أو الذم لنفس الشخص
و لا ده تشابه أسماء

35 comments:

Blogger yasser said...

شوف موته كان ازاي وعلي ايد مين
وانت تعرف دة كان بطل ولا عميل
وشوف ثبات لسانه علي شهادة
لا اله الا الله محمد رسول الله
وانت تعرف ان ربنا حسن ختامه

5:18 ص  
Blogger DoDo said...

أنا أول فيلم تسجيلي أشوفه عن الشخص دة، كان وأنا عمري 8 سنين، أيام غزو الكويت، في وسط دهشة وأسئلة كتيرة قوي عن أسباب الغدر والخيانة، سواء كان عميل عند أنكل سام، أو كان مجرّد طاغية هتلري عربي
قبل ما يغزوالكويت بأيام معدودة، كان في زيارة للأمير هناك، وعلى وشه ابتسامة، والايد في الايد، وتحت القناع رغبة وحش ونية فساد واستعباد
وتوالت بعد كدة مشاهد غوغائية الطاغية
لو حد فتح بقّه وعارضه، ببساطة يمسك قنبلة يدوية ويحطّها في جيبه، ويتلذّذ بالفرجة عليه و هو بينفجر حرفيا، أولاده كمان حكاية تانية، واحد فيهم كان بيربّي أسود، ويطلقها على المعارضين ويصوّرها فيديو وهو في غاية الانشكاح، (كل دة موثّق في أفلام شفتها على الفضائيات)
اللي صدّام عمله في الأكراد أقل مايوصف إنه تطهير عرقي، لمّا أمريكا بهدلت اليابانيين بقنابل نووية، قلنا معلش دولتين مختلفين في الملة والمصالح والأيديولوجيات، لكن إن صدّام يعمل كدة في أهل بلده اللي بيعيشو في نفس الحدود الجغرافية، يرميهم بقنابل موّتت وشوّهت الالاف، فكلمة سفّاح هي أنسب وصف لمن اعتدى على لحمه وعرضه وحرمة أهل بلده
كون إن اللي نفّذوا حكم الاعدام هم الغرب الأكثر طغيان، لا يعني بأي حال من الأحوال ان الرجل دة شهيد،أتفهّم إنه توقيت الاعدام مستفز، غير كدة يبقى بنظلم كل اللي اتدبحو واترمّلو واتيتموا من الايرانيين والكوايتة والأكراد، وأهل البلد نفسهم اللي اتجرّؤا وعارضو
تخيّل بس إن حد قام دبّح في حركة كفاية، هتعتبره شهيد ولو حتى أعدموه في محاكم اسرائيلية؟
على العموم مش احنا اللي هنقرر صدّام دة شهيد، ولا جهنم وبئس المصير
بس على يقين إن الحساب فوق أعدل وأحقّ
ملحوظة كمان لمن لا يعرف: جنونه وصل بيه إنه طلب من خطّاط يكتب القرأن بدمّه، وعلى مدى كذا سنة، فجاجة وجنون ورغبات عجيبة

أعتذر عن نبرة انفعال قد تكون واضحة في التعليق، بس غصب عنّي، بقالي أسبوع بسمع حاجات غريبة عن "البطل الشهيد"، فضلت مستغربة، إنتو بتتكلّمو عن مين؟؟؟

9:57 ص  
Blogger sarah la tulipe rose said...

استفت قلبك يا انتوك
موته بالطريقة دي و بأيد العملاء و حكومة عميلة تابعة للاحتلال خلاه في عيون الناس شهيد و بطل و زعيم الامة كمان
انا مش شايفة و مش فاهمة الي يقول عليه انه شهيد حرب و لا دة من خيار الناس يا جماعة ازاي دة كفاية جريمة حرب الكويت توصل ل"زعيم " كما يقال انه يحتل دولة عربية شقيقة و يقتل اشقائه العرب عشان البترول و يدخلالمنطقة كلهافي حرب لا اول لها من اخر و يزرع عداوات دائمة بين بلدين غربيين و كمان كان و السبب ان امريكا تتدخل بالشكل السافر دة في الشرق الاوسط و تبني قواعد في الدول العربية عشان حرب الخليج ماتكررش و بخوف من العرب من صدام قاموا يتحاموا في امريكا لو الناس شايفة ان صدام بطل و ان مجازره للشيعة و الاكراد و لاي حد مختلف هينة و لو شايفين المذابح الي كانت بتحصل علنا و من غير خجل برضة هينةو لو شايفين قتله لاجواز بناته هينة برضه بعد ما اداهم الامان و لو شايفينديكتاتوريته و البقاء في السلطة لمدة مرعبة يبقي حرب الكويت كفيلة انهم يتراجعوا عن رأيهم
لكن اللي حصل و ان الاعدام تم بطريقة مهينة مش بس لرئيس دولة لا كمان لاي انسان كان لازم يتم محاكمته محاكمة شعبية من ابناء البلد الي اتضرروا مش بايد الاحتلالى لانه حيخليالناس تصوت انه شهيد و بصراحة جريدة الاسبوع دي انا مش بارتاح لها و لا لاراء مصطفي بكري ماشية مع الموجة الجماهيرية و مواقفهم مش واضحة
انا باستعجب من الناس الي فعلا شايفاه بطل زي مصطفي بكري كدة يبقي مانستغربش بقي لما نلاقي في ناس راضيو بالحكم المباركي السرمدي و شايفاه انع عادي اننا كدة من ربع قرن
سوري جدا علي الاطالة يا انتوك بس بصراحة كنت متضايقة من خلط الاوراق لمجرد انه مات موتة مهينة يبقي نطمس الحقايق و نخليه بطل

10:40 ص  
Blogger karakib said...

مكتوب بعض التعليقات علي المقاله في أيلاف غريبه أعتقد أنها ربما تكون مفيده في تحديدالمواقف و الأتجاهات
-----------------------------
----------------------------
سليمان الفهد

طرح الاخ غالب الشابندر جزء يسير جدا من تاريخ صدام حسين وبين بطون الكتب وتسجيلات البعث نفسه ما تدمى له القلوب ... حصلت على مقطوعة فيديو للقائد الضرورة ولفتت انتباهي يتكلم فيها صدام حسين عن الخمرة يقول بالحرف الواحد في رفاقة الذي يجتمع معهم في بداية السبعينيات( من قال ان الخمرة حمرام اتوني ببرهانكم ان كنتم صادقين ) هذا الكلام اوجهه لاخوان الاردن ومصر وحماس فقط .... اللهم ربي قينا واهلينا نارا وقودها الناس والحجارة
-------------------------
-------------------------

نادم

أقول للكاتب أن العرب يتأثرون بالأقوال وليس بالأفعال. لو كانت جرائم صدام سبع و سبعون ألف لن يتأثر أيتام صدام بذلك، لأن منطق الأعراب هو: أصنع ما شئت وقف في وجه أمريكا و إسرائيل (بالكلام طبعا) فستصبح بطل الأمة و شهيدها، ألا ترى كيف تصنع قطر؟ تضم أكبر قاعدة أمريكية في الشرق الأوسط و منها انطلقت الطائرات لحرق العراق واحتلت أمريكا العراق ولكن العرب يبجلون و يحترمون قطر لأنها تضم قناة الجزيرة التي تسب أمريكا وكل من يتعاون معها (ما عدا دولة وحكام قطر)! لا بد أن تفهم اللعبة كما فهمها صدام نفسه. و لذلك الجهال يقولون لو طالت محاكمته سوف يتبين أنه كان متآمر مع أمريكا باحتلال الكويت و لكن صدام أذكى من أن يفضح نفسه و يخسر العظمة التي خلقها في نفوس كثير من العرب.
______________________________
______________________________

(غريب أمر التعليق التاني ده أوي )


في رحلة الحياه نسعي دائم للأجابات الأقرب للصحه .. فلا توجد أمور مطلقه في هذه الدنيا ... فالكل يخضع لقانون النسبيه .. و أنا أعجز هنا عن فهم هذه المعادله لما يسمونه بطلا و شهيدا ؟ لا أعلم و ربما يدلني أحد

شكرا لكل من شاركني بجزء من فهمه لهذه المسأله العويصه ... سوف أجيب عن كل التعليقات التي أحترم كل أصحابها .. فأختلاف وجهات النظر لا يفسد للود قضيه ... قد أختلف معك في الرأي و لكني مستعد أن اموت دفاعا عن حريتك في أن تقول رأيك ... رأيي صواب يحتمل الخطأ و رأيك خطأ يحتمل الصواب
--------------
صباح الخير

11:42 ص  
Blogger مصرى said...

بص يا عم رغم إني ناصري لكن مابثقش في جرنان الأسبوع أوي دول اللي عمنا محمود السعدني غلاة الحنجوري

بص صدام حسين كان ديكتاتور لكن إعدامه تم على إيد قوات إحتلال يعني أنا مابحترمش صدام لكن باحتقر اللي أعدموه

1:28 م  
Anonymous غير معرف said...

هل تعتقد ان وضع العراق الان افضل ؟

10:56 م  
Blogger sofinqoraso said...

الموضوع مش موضوع بطل وشهيد
الموضوع هو الرسالة من ورا موته بالطريقة دى وفى اليوم ده
وكمان حال البلد دلوقتى
مش محتاجين حد يدخل ولا اى حاجة
كما بيقتلوا فى بعض

11:37 م  
Blogger Gid-Do - جدو said...

انتوك
قال يعنى الصح والغلط واضح فى كل امورنا ودية الحاجة الوحيدة اللى مش واضح فيها الصح والغلط ـ اذا كان على كدة تبقى المسالة سهلة ـ ولو كانت دية الحاجة الوحيدة اللى مش مفهومة وباقى الامور مفهومة كنا بقينا فى وضع احسن كتير لكن المصيبة ان مفيش حاجة فى كل امورنا مفهومة ـ تحياتى

5:55 ص  
Blogger الوردة السوداء said...

ولله انا سمعت نفس الكلام
الذم والمدح
ومن لسان ناس كانو فى العراق
بس فعلا الراجل ده مات موتة هزت الشعب كله
ونا بأيد كلام ياسر بصراحة

1:09 م  
Blogger sabrina said...

اولأ :كل سنه وانت طيب
بالنسبه لصدام
أنا متأكدة ان ماخفي كان أعظم بس عمليه أعدامه هي االي كانت صعبه وأدت لتعاطف الكثيرين معه حتي لو كانوا عارفين جرائمه لعده أسباب
أولأ لان العمليه كانت علي يد الأمريكين (العدو
ثانيا كانت في يوم عيد
ثالثاوالأهم انه صوروا عمليه الأعدام وديه حاجه صعبه جدا أن الواحد يشوفها ومأيتاثرش لأن ده بني أدم أخر ألأمر (عجوز ووحيد ومحاط بالأعداء وهو بينعدم حد قال الي جهنم حتي مارحموش في اللحظه ديه

8:50 م  
Blogger tamer said...

لو ياخذون من حياته عبرة يتلخصون منها الاحكام النهائية المنتظرة وصلاحية ولاياتهم متى تنتهي وكيف كم كان هذا الرئيس المعدوم في صباح هذا العيد ربيبهم
والذي قدم الى كل المسلمين كاضحية وهيدية عيد للجميع كم قوي بهم ودعم شوكته بحكم تامرهم الخسيس على المنطقة برمتها
كم انصاع هالكا شعبه وبلاده تحت عباءتهم وبإيحاء من تشجيعهم ومده الدائم بغيه وتسلطه على الرقاب ظلما كم لعبوا به كقطعة الشطرنج ارتفعوا به كثيرا ثم رموه في الهاوية واكلوه هو والبلاد قطعة قطعة الى ان وصلوا و اكلوا راسه شر اكلة
نعم كل من يتعامل معهم له يوما اميركا ليست بحاجة الى الحكام الا بقدر ما يكونوا جسرا للوصول وليس بحاجة الى شعوبنا الا قرابين تضحية لمصلحة الهمينة الاسرائيلية ولمصلحة الفكر الصهيوني الذي يرى شعوب المنطقة كلها قرابين تعد لمصلحة معركة هجمردون الموعودة
فقط لو يقراون التلمود واخر ما يتوسع به الفكر الصهيوني وما يحضر له بانشاء العديد من الجمعيات السرية العالمة كلها وبوسائل مختلفة الى الوصول لمثل هذه الغاية والذي دخلها حكامنا ولم يعد باستطاعتهم التراجع عنهم كثيرت الضغوط الى درجة الاستبداد
فصار بعضهم بيع الاخ العربي اكثر شرفا فه واقل دفعا للثمن وهو لايدري الثمن الاخير الذي ينتظره وسيدفعهنعم لو يقرا الجميع هذا الفكر ويعروفون اميركا و الى اين هي ماضية مع اسرائيل وما هي اخر متسعات تخطيطاتها الهيمنية لو يقراوون ما ذا يدبرون ليس للمنطقة فحسب بل للعالم اجمع
وكيف نحن في بركب اعمالهم نسير حسب مخطاط ترضي وتخدم غاياتهم فهم يسعون ويرسمون الى ما بعد عشرين سنة واربعين سنة بمخططات مدروسة احيانا يرمون فيه الجزر الى الشعوب واحيانا يحملون عصا التانيب حسب ما تقتضيه الخطة ريثما ينتهون من مسائل كثيرةوالكل في سير حسن يؤدي بانهاية الى المكان الذي رسموهفقط لو يدرون حكامنا وشعوبنا ويتذكرون ان العمر قصير لا داعي للانسان ان يتجرد فيه من قيمه الانسانية اولا ولا الاسلامية او العربية او ما يحمي كرامته في هذا
العمر القصير
ليت الجميع يقفون عند مفترق ما حدث ا ليوم يحسبونها ببساطة وعقلانية
ويتذكرون من دفع هذا الرئيس الى الحرب الايرانية ؟؟؟؟؟
من دفعه الى الحرب الكويتية ثانيا؟؟؟؟
ليتهم يفكرون بشكل جدي وينطلقون بفكر اكثر حكمة بعيد عن منطق التعصب الاعمى المتهور الذ ي ياكل فيه الانسان من لحم اخيه ويطغى دون حسيب او رقيب
راح صدام نتيجة صداقتة لاامريكا وتنفيذ كل ما تتطلب منة وقد انتهى دورة فى المسرحية فكان ما كان هل نتعلم الدرس ام لا
اختيار يوم الاعدام الا ترون فية رسالة فى النهاية نقول الله يرحمة لايجوز علية سوى الرحمة
واتمنى الا ارى اخر فية يوم اخر مكانة وهذا ليس مستبعد فاصدقاء الامس اعداء اليوم


انت مخصمنى ولا اية مش بشوفك خالص عندى

10:23 م  
Blogger zordeak said...

والله الحكاية بقت ملخبطة
ومعادش حد عارف مين البطل ومين الخاين

هو اكيد خد جزاءه
بس يمكن ربنا يكون خلص منه فى الدنيا
علشان يسامحه فى الاخرة
اما بالنسبة لحكاية جريدة الاسبوع فدى اللى مش مفهومة فعلا

11:40 م  
Anonymous dokha_1313 said...

اسمحولى اقول للشعب العربى كله جملة واحدة...
على رأى المثل:هى عادتك ولا هتشتريها

11:06 ص  
Blogger No Fear said...

صباح الفل
أنا بصراحة مش عاوز أعلق علي البوست
بس لازم أقول علي أنا مش مقتنع بأنصدام كويس
بس أنا متضايق أن أمريكا بتتحدانا و هي متأكدة من رد فعلنا أو متأكدة إننا مفيش رد فعل أصلا

أنا كنت عاوز أقول لك كل سنة وأنت طيب العيد فرحة أنسيب القرف اللي إحنا فيه ده حتي لو يوم واحد
سلام

11:20 ص  
Blogger Ayyam said...

أنتوك صديقى كل سنه وأنت طيب ياعم بمناسبه عيد الميلاد على التقويم المصرى..تمنياتى لك وللأسره أطيب واحلى الاوقات

11:22 ص  
Blogger maf2ou3a said...

el nas bas mesh 2adra tesadak enou mat fe3lan

we ba3deen matensash en e7na sh3oub te7eb el na7eeb 3ala ay mayt 7ata law el mayt dah 7akem zalem

12:23 م  
Blogger Epitaph said...

اعتقد
انه تشابه اسماء يا هاني
:)

صداد ديكتاتور و طاغية
انما اغتيل مش اعدم علي ايد طغاة
و مش معني كدة انه شهيد
انه الرسالة منهم وصلت
التوقيت و موته
خلته شهيد و بطل
انا لا شايفة هو شهيد و لا بطل
بس كلنا عارفين ان محاكمته هزلية و اعدامه جريمة و التوقيت رسالة للعالم العربي

___________

اسمحلي اخرج عن النص شوية و قبل ما اختفي خالص بقي من قدام الكمبيوتر اني اهنيك بمناسبة العيد و اقولك كل سنة و انت طيب يا اجدع هاني و ربنا معاك في الامتحانات ان شاء الله
و انا جايبالك معايا شيكولاتة علي شكل بابا نويل ..انت واحدة و كارول واحدة و انا اتنين لوحدي
:))

12:58 م  
Blogger karakib said...

الي كل اللي شاركوني برأيهم هنا
أسف لن أستطيع الأجابه علي التعليقات في هذه التدوينه
شكرا لأنكم أثريتم عقلي بأفكار مختلفه ففي الأختلاف تميز و نمو ... قناعتي الشخصيه عن هذا الشخص أفضل أن أحتفظ بها لأنني سوف أتكلم عنه في تدوينه أخري ليس وقتها الأن .. لقد كان جزء مؤثر في تاريخ الأمه العربيه و أسم سيتكرر كثيرا ... البعض سيلعنه و البعض سيقول عنه أنه بطلا و شهيدا .. و لكن الأيام ستكشف لنا الحقائق لأن الصدق و الحقيقه يسطعان كالشمس

7:26 م  
Blogger nour said...

شوف يا بنى التناقض ده حاجة معتادة فى العالم العربى
انا عارفه من جوايا انه ديكتاتور و فاكرة لما عمل مذبحة الاكراد و جابوا صور الاطفال المقتولين فى مكانهم انا عيطت ازواى و دعيت عليه
لكن اول ما شفت اعدامه و ووقفته الجامدة دى سواء بقى انه قلبه جامد و لا هو شجاع المهم و كلامه الاخير تحيا الامه و فلسطين عربيه
انا قشعرت
و لما حسيت كمان بالاهانه من دبحه كده فى العيد
وضربه كمان و هو ميت
الضرب فى الميت حرام
كل ده خلانى اقول الله يرحمه
انا مش عايزة اكتب بوست عندى عليه علشان انا مش عارفه اقول ايه بالضبط
شهيد و لا ايه

8:16 م  
Blogger صفصف لادي said...

عيد ميلاد مجيد يا هاني و كل سنة و انت طيب
و ان شاء الله ينعاد علينا كلنا بالخير يا رب

سلام

10:29 م  
Blogger Gid-Do - جدو said...

هانى

كل سنة وانت طيب بمناسبة عيد الميلاد وان شاء الله السنة الجاية تحقق كل احلامك

10:50 م  
Blogger karakib said...

Ayyam

Epitaph

حفصوتشا ام مصطفيتش


و أنتم بألف خير و سلامه و دايما في سعاده متشكر يا جماعه علي تهنئتكم الرقيقه دي بمناسبه العيد يا رب دايما أيامكم اعياد و أفراح و مصر كلها بخير

12:09 ص  
Blogger karakib said...

sabrina
و أنت طيبه و تكون أيام سعيده علينا كلنا يا رب


nour
و أنت طيبه يا نور يا أجمل و أجدع نور علي فكره الهديه كانت أم بي ثري :) نسيت أقولك كنت باقول هتصل بس الأمتحانات مموتاني صدقيني أنت عارفه بقي مش هاقولك :) بجد مبسوط لشعورك الرقيق ده


Gid-Do - جدو
يا جدو مكالمتك العابره للقارات خلتني بجد سعيد جدا .. كل موقف باتعلم منك درس جديد بجد و مش مجامله أنت تمتلك حكمه واسعه و مواقف جميله فعلا بتأثر فالواحد .. و أنت بخير يا جدو و كل اسرتك و اولادك و أحفادك بخير

-------------
أتمني أني ما أكونش نسيت حد الأمتحانات و الزهايمر يا جماعه أعزروني :) متشكر ليكم كلكم لشعوركم الجميل ده

12:16 ص  
Anonymous المتشائل said...

اذا صدام بطل ام لم يكن ليس هذا هو السؤال؟ لان البطولات والابطال التاريخ هو اللذي يقيمهم... لا يهمني ان كان بطل ولا اريده ان يكون بطل ولكن ما يثير اشمئزازي هو ان امريكا هي اللتى تريد انت تعطي العالم العربي والعالم اجمع تصميماتها الجديده القديمه... ان تضع لمساتها الدمويه الارهابيه-(مسموح اقول ارهاب بمدونتك)-ولكن تريد تترك خانه التوقيع على العمل التنفيذي لنا جميعا فهل هذا ما نريد؟
صدام كان دكتاتور ظالم وها انا اقولها دون الحاجه الى محكمه صوريه تلعب بها امريكا كصندوق دمى!
ما يثير اشمئزازي ان امريكا تريد ان تجعل من اعدامه عبره؟!
عبره لمن ؟! هل هي كعبره فيتنام...بنما, يوغسلافيا, كوبا,هيروشيما,باكستان....الخ هل كان منهم من اعتبر؟
كيف نأخذ هذا بالاعتبار وهو على غير حق
...
لون ان صدام أقيل بيد شعبه عن طريق ثوره حتى لو اعدم ليله القدر لكنت من الممجدين لهذا الاعدام ...
لم نريد صدام كبش الوفاء بهذه الطريقه

12:31 ص  
Blogger shaimaa said...

موافقاك فى كل اللى قلته عنه
بس الفكرة ان الناس رافضة
الهيمنة الامريكية

طريقة الاعدام
و التوقيت
الناس بقت رافضى اى شئ امريكى مش اكتر
ليساً حباً فى صدام ولا طغيانه

عجبنى اوى تساؤلاتك و طريقة التفكير
تحياتى

12:49 ص  
Blogger sarah la tulipe rose said...

كل سنو وانت طيب يا انتوك
و عيد سعيد

2:34 ص  
Blogger karakib said...

المتشائل
اؤيدك بشده في نقطه
لان البطولات والابطال التاريخ هو اللذي يقيمهم ده كلام حقيقي جدا يا استاذ


shaimaa
حبيت بس أعرف الناس رأيها الحقيقي أيه بعيدا عن الصحافه التقليديه و أديني عرفت و لسه باكون رأي من ردود الأفعال و المواقف أنها رحلة البحث عن الحقيقه الدائمه يا سيدتي

3:05 ص  
Blogger karakib said...

sarah la tulipe rose
و أنت طيبه و بخير يا ساره أنت و كل الأسره متشكر لشعورك الطيب الجميل ده

3:06 ص  
Blogger Abdou Basha said...

عارف المشكلة في ايه..؟
في رأيي هو تقديس الحكام
ده بيخليهم يا إما ألهة خير ياإما ألهة شر
فبتيجي المفارقة دي..
لو عرفنا نتعامل مع البشر بدون تقديسهم هيكون فيه حيادية اكتر

كمان عايز أقولك كل سنة وانت طيب
:)

9:40 ص  
Blogger No Fear said...

صباح الخير
كل سنة و أنت طيب
علي فكرة كنت عيدت عليك التعليق اللي فات و انت ما أخدتش بالك يعني بس و لا يهمك
كل سنة وانت طيب مرة تانية
سلام

11:08 ص  
Blogger karakib said...

Abdou Basha
كلامك في موضوع تقديس الحاكم ده صح أوي لدرجة أنه صدام لما ترك الحكم كان مصاحب الجدي الأمريكي المسئول عنه و بيأكل العصافير فالسما من بقايا العيش بتاعه و بيزرع نباتات و ياخد باله منها يعني تحول لشخص طبيعي جدا بعد أن أنتزعت منه كل مقومات القوه الظالمه

و أنت طيب يا صاحبي يا رب دايما كلنا في أعياد و أفراح



No Fear

و أنت طيب و بخير أنا خدت بالي يا فندم شفته :) بعدين ده أحنا شبراويه زي بعض يعني أزاي ما أخدش بالي

11:30 ص  
Blogger مصرى said...

كل سنة و إنت طيب يا أنتوك

12:19 م  
Blogger karakib said...

مصرى
و أنت طيب يا بشمهندس :) ربنا يجعلها أيام سعيده علينا كلنا يا رب علي مصر و علي كل الدنيا

1:30 م  
Anonymous 3asef said...

بالنسبة للمقال الي انت قريته فواضح جدا انو واحد من الطائفة الشيعة كاتبه !
شو راح تتوقع يكتب عن صدام الي باعتقادهم بمثل السنة وحارب اسيادهم ايران الشيعية ايضاً وكان مانعهم عن تنفيذ طقوسهم السنوية بمعاقبة انفسهم بالضرب وجرح انفسهم ولربما قتل انفسهم؟!!
ع فكرة الان اغلب الاغتيالات وعمليات القتل سببها الصفويين في العراق(( شيعة تنتمي لجيش المهدي التابع لمقتدى الصدر وتم دمجهم بوزارة الداخلية العراقية تحت اسم مغاوير الداخلية ))
ولو لاحظ في شريط اعدام صدام حسين الي اشرفو ع الاعدام وذكرو مقتدى الصدر فانكشف امرهم بان الموضوع اصبح طائفي فمش كل الكلام الي بنسمعه صحيح
وعلى فكرة انا عشت فترة بالعراق وعمري ما حسيت انو في فرق بين مسلم(سواء كان سني او شيعي ) ومسيحي
لانو الناس رجعت للعراق زرعت الطائفية بداخلها وبس
بعتذر اطلت عليك بالكلام D: يا هاني جورج

9:32 ص  
Blogger karakib said...

3asef
يا فندم لن تطل بالكلام بالعكس أسعدني عرضك لوجهة نظرك و سردك لها بهذا الاسلوب ... ... أولا أحب أقول لك أنه صدام قتل من الشيعه و السنه و الأكراد ما سابش حد يعني مثل عبد الغني شندالة، ومحمد فرج، وراجي عباس التكريتي وغيرهم وغيرهمو كلهم أسماء من علماء السنه ... يا عاصف الراجل كان له جرائم بشعه لا يمكن أن لا نتكلم عنها لمجرد أنه مات ... لأ ده جزء من التاريخ و نحن نتكلم عن شخص حكم العراق يوما و كان ديكتاتور و طاغيه .. الموضوع هنا يجب أن نخلع عنه البعد الأنساني لأننا نقيم فتره تاريخيه مرت علي العراق ... مش موضوع واحد مات و لازم نفتكر الحلو بتاعه بس
لازم المحاكمه تستمر .. عالأقل في رأيي و عن باقي جرائمه من حروب و غيره

3:58 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home