الاثنين، نوفمبر 19، 2012

Citizen 10111213

ثم امسك المواطن 10111213 بورقة الاستفتاء , كان قد نسي اسمه و ما فعله لخلع رئيس الجمهورية السابق ... لم يتبقي له ما يميزه غير رقمه ... تأمل اسفل الورقة فوجد في يمينها نعم و في يسارها نعم ايضا ... علم النعم الاولي و الثانية و اثناء خروجه سمع واحد من اصحاب اللحي الطويلة يقول لأخر ... نحن في ازهي عصور الديمقراطية ... و لكنها ليست ديمقراطية غربية من المحرمة علينا ... و لا ديمقراطية العهد البائد ... هي ما يناسب قيمنا و اخلاقنا ... عندما انتحر المواطن 10111213 لم يتنتبه احد لأنه كان هناك استفتاء اخر , في اسفل الورقة و في المنتصف تماما كانت كلمة أمين و تحتها مربع فارغ لكي تضع بداخله علامة ... نعم

1 comments:

Blogger يا مراكبي said...

ونِعمَ الديمقراطيَّة

يضعوننا دائماً بين خيارين كلاهما مُر

11:42 م  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home