الثلاثاء، يونيو 02، 2009

بيدبا المشعور

و لما انتهي دبشليم الملك من تدخين نصف السيجارة ... القي بها من شرفته ... فمر أحد الفقراء و وجدها ... نصف سيجارة مستوردة كاملة ... التقطها الفقير و جلس يدخن بإستمتاع
كان دبشليم الملك يعاني من فراغ شديد و ملل أشد ... و لما رأي هذا الصعلوك يدخن نصف سيجارته أمر حراسه بأن يأتوا به اليه

***
ما اسمك يا هذا ؟ سأل الملك ...
فأجابه و السيجارة لازالت في يده ... اسمي بيدبا المشعور
فقال له دبشليم الملك ... أنت تدخن سيجارة الملك ... و هذا يعني أنك سرقتها ... فقل لي من هم شركائك في هذا الجرم الكبير ؟ و لما يطلقون عليك المشعور ؟
أجابه بيدبا ... أنا لم اسرق شيئا فقد مررت من تحت شرفتكم ... و وجدتها ملقاه علي الأرض فالتقطها و دخنتها اما عن نعتي بالمشعور فلهذا قصة طويلة اصابني في نهايتها مس من الجنون ... إن يأذن لي الملك أحكيها
فأجابه دبشليم الملك ... إحكي لعلنا نعفو عنك

***

يا ايها الملك الطويل العمر المديد ... في زمن ولي و فات كنت مرتاح البال سعيد و كنت أمر كل يوم بالسوق ... مثلي كمثل كل الناس بحثا عن رزقي ... فأجد الخلق يتناثرون علي الأرصفة ... بعضهم يتنزه مختالا مع اجنبيات في خريف اعمارهن ... و بعضهم ينادي علي بضاعة رديئة الصنع ... و بعضهم ينتظر تحت شرفتكم أن تلقي بنصف السيجارة لكي يدخنها ... فهو أمر معلوم أنك لا تدخن السيجارة حتي نهايتها ابدا

***

و في يوم من الأيام رأيت بعض الصبية يتعاجبون امام نافذة بها حورية لم أر جمالا كجمالها

و لكنني كنت اسعي للرزق فلم أستطع أن اقف لكي اشاهد جمالها معهم ... كانت نافذتها تشع نورا ... حتي في الأيام المشمسة
عرفت ان الصبية ينتظرون أن تشير اليهم ليقفوا بالقرب من نافذتها ... و في الايام التالية عندما يأست من البحث عن رزق فكما يعلم الملك فالاسواق في ركود و كساد منذ زمان طويل ... وقفت بجانبهم حتي اشارت الينا ... و كانت تحكي عن العصافير الملونة

***

يحكي أنه في بلاد بعيدة كانت كل العصافير لونها رمادي اللون ... و أن الجميع كانوا يعلمون أنه هناك عصافير لها الوان مختلفة جميلة ... كانوا يربونها سرا في اقفاص داخل منازلهم ... و ينكر الجميع امام الجميع أن هناك عصافير لها الوان غير الرمادية ... فقد كان الحاكم في تلك البلاد يكره العصافير الملونة ... و يحب تلك العصافير الرمادية المتشابهة الألوان و الأشكال

***

كانت تلك الحورية لها حبيب في تلك البلاد البعيدة يحب العصافير الملونة ... و يربيها علي اختلاف الوانها و لا ينكر وجودها ابدا ... و كان يحكي لها دائما عن أنه حتي الحاكم لديه في قلعته الحصينة اقفاص بها عصافير ملونة و لكنه لا يسمح ابدا بأن يطلقها في الجو

***

كان يتمني دائما أن يفتح الجميع ابواب اقفاص عصافيرهم الملونه ... و يتركوها لتطير في الجو ... لكي يثبت لكل من ينكر وجودها زيف اكاذيبه و نفاقه الرخيص ... و في لحظة جنون أخذ اقفاصه و وقف في وسط السوق الكبير ... و فتح الأبواب ... و لم يعد هناك حجة امام من انكروا وجودها ... او هكذا تصور الحبيب المخبول

***

تسابق جميع الحكماء في نفي وجود تلك العصافير الملونة ... و كانت المفارقة الكبيرة عندما حطت علي رأس الحاكم عصفورة ملونة و هو يتحدث عن زيف ادعاء وجودها ... و مرة أخري تسابق الجميع في نفي وجودها و أن ما حط علي رأسه كان عصفور رمادي ... عصفور عادي ... فلا توجد هناك عصافير ملونة ابدا ... و لكن الغضب تمكن منه فأمر بقتل كل من يدعي وجود تلك العصافير

***

عندما مررت في اليوم السابع علي نافذتها لم أجدها ... و لم أجد الصبية في الناحية الأخري منتظرين ... فلم أفهم ماذا حدث ... و بدأت اسأل اصحاب الحوانيت في السوق ... الم يكن هنا نافذة بها حورية جميلة تحكي عن العصافير و الوانها ... وكانت حلاوة حديثها تفوق جمال وجهها !؟ فسخر الجميع مني ... و نعتوني بالمشعور و قالوا لي ... لم تكن هنا نافذة ابدا ... و لا توجد عصافير ملونة في أي مكان ... فكل العصافير رمادية اللون ... يا مشعور

***

ثم صمت بيدبا المشعور و اطرق برأسه و نظر الي دبشليم و سأله ... هل توجد عصافير ملونة بالفعل يا سيدي ؟ و هنا القي دبشليم بسيجارة كاملة لبيدبا المشعور ... و أشعلها له ايضا عندما وضعها في فمه ... ثم سأله ؟ ما رأيك انت ؟ هل توجد عصافير ملونة ؟
فأخذ بيدبا المشعور نفسا طويلا من السيجارة ... ثم ابتسم و قال له ... هذا كلام به شعرة من الجنون يا ايها الملك السعيد ... فلم أري قط عصافير ملونة ... كلها لها نفس اللون الرمادي ... لعلها كانت تقصد أن للرمادي درجات مختلفة ... فابتسم دبشليم الملك و قال له ... لا داعي لأن تنتظر تحت شرفتي لكي القي لك بنصف سيجارة ... تعال الي كل يوم و سأعطيك سيجارة كاملة فقد عفونا عنك يا هذا

***

و في اثناء خروجه من القصر وجد رجال يشبهون كثيرا اولئك الصبية المنتظرين امام النافذة يعملون بهمه و نشاط كانوا يمسكون بعصافير في ايديهم و يلونون ريشاتها باللون الرمادي


14 comments:

Blogger Abdou Basha said...

حلوووووة

10:28 ص  
Blogger ^ H@fSS@^ said...

ها و بعدين؟

11:20 ص  
Blogger بثينــــــة said...

انهم حقا يلونون العصافير :)ا

8:36 م  
Blogger بنت القمر said...

هما بيحاولوا
يلونوا بالرمادي
بس كله بيطلع اسود في الاخر
:)

12:56 ص  
Blogger الكلمة نور said...

معلم كبير انت

3:10 ص  
Blogger Carol said...

hi hany ezayak
أنا بس بدحرج التماسي
أتمنى تكون تمام و بخير

3:01 ص  
Anonymous غير معرف said...

إيه الجمال ده
حقيقي الفكرة رائعه والتصوير أروع
هذه أول مرة أدخل علي مدونتك وأوعدك لن تكون الأخيرة
مهندس مصري تاني

9:39 ص  
Blogger مايـو said...

قصة لطيفة أوى...
مدونة جميلة :)

12:08 ص  
Blogger يا مراكبي said...

قصة جميل فعلا .. اسقاطات كثيرة وخلط جميل بين الحقيقة والأسطورة .. بجد عجبتني جدا جدا جدا

ويمكن ذروة القصة هي آخر لقطة .. تلوين العصافير باللون الرمادي

أنا لو فضيت شوية هأكتب ترجمة للقصة دي من الواقع الفعلي لبلادنا .. يمكن يكون عنوانها: الكل يعرف الحقيقة .. بس الكل بيضحك على بعض

10:37 ص  
Blogger Carol said...

كتبت تدوينة جديدة!!
و يهمني معرفة رأيك حتى إذا كان سلبي !!

2:30 ص  
Anonymous غير معرف said...

i really liked ur story,
this is ur real gift, keep stepping 4ward & keep digging deeper in ur soul & u'll find much more than u could expect & much deeper than u could imagine.
good luck.margou.

6:26 م  
Blogger Carol said...

Salut Hany
comment vas-tu
ca fait longtemps humm... mais bon,j'espère que tout va bien avec toi
merci pour ton commentaire
sur ma page c'est sympa
!
a bientot

1:13 ص  
Blogger على باب الله said...

هو المستبد العادل .. يعرف متى يخرج عصاه و متى يهب سجائره

2:07 م  
Blogger Yasser_best said...

يبدو أننا كلنا نتوهم وجود نافذة في لحظة ما من حياتنا، ونرى على حافتها عصافير ملونة

ثم يأتي من يقول لنا إن النافذة ليست موجودة إلا في خيالاتنا

وقديماً قال بيدبا الحكيم: يا لنا من حالمين!

تحياتي على نصك الذي يدعو إلى التأمل، ويفسره كلٌ على هواه

2:34 ص  

إرسال تعليق

Links to this post:

إنشاء رابط

<< Home